-->

استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني بالمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية اليوم الأربعاء 16 يناير 2019 وفد من الشباب المصري من المقيمين في أستراليا. حضر اللقاء الدكتورة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.



كانت مصر الوطن، كالعادة، هي موضوع حديث قداسة البابا مع الشباب المصري المهاجر، حيث أشاد قداسته بجهود الرئيس عبد الفتاح السيسي في قيادة الوطن نحو التقدم، مشيرًا إلى افتتاح الرئيس مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة في مشهد فريد، بعد عامين فقط من قرار إنشائهما.



وقال قداسته: إن جميع المصريين تربطهم علاقات قوية وطيبة. مشيرًا إلى أن المصريين تعلموا الكثير من النيل الذين يحيون حوله منذ بدء الحضارة القديمة، فتعلم الإنسان "الهدوء" ، و"الوحدة"، وأن وحدة المصريين تعلموها من تجمعهم حول نهر النيل.
وأضاف: إن مصر هي أم الدنيا، وأنها دولة متميزة جغرافيًّا ولديها حضارة عميقة وغنية منذ عصور بعيدة إلى جانب تنوع الثقافات التي شهدتها بلادنا عبر التاريخ.



وقال: إن مصر علمت العالم فن الأعمدة، ففي التاريخ الفرعونى كان يوجد "المسلة"، وفي التاريخ القبطي كان يوجد "المنارة"، وفي التاريخ الإسلامي وجدت أيضًا "المئذنة"، وأن بلادنا مصر متميزة بآثارها العريقة التي أبهرت كل العالم، مطالبًا الشباب بالتقاط العديد من الصور لعرضها على أصدقائهم في أسترليا ونقل الصورة الطيبة التي تعيشها مصر.

وعلى الصعيد الكنسي تحدث قداسة البابا عن اللغة القبطية وتاريخ الكنيسة في مصر والأديرة الموجودة في مصر إلى جانب نبذة عن تاريخ الرهبنة القبطية، موضحًا أنه إلى الآن نستخدم بعض الكلمات القبطية في حياتنا اليومية.

وأعرب قداسته للدكتور أشرف صبحي عن تمنياته بالتوفيق في تنظيم بطولة أمم أفريقيا التى تستضيفها مصر في شهر يونيو المقبل.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

صور: وفد شبابي من أستراليا في ضيافة قداسة البابا

الأربعاء، 16 يناير 2019