-->

تعقيباً على البيان الصادر من رئاسة مجلس الوزراء بتاريخ ١٥ يناير ٢٠١٩ بشأن أحداث المنيا: فوجئت جموع المصريين بمصر و الخارج بالبيان الصادر من رئاسة مجلس الوزراء و الذى ينكر فيه إغلاق ”أى كنيسة أو منشأة دينية ” بمحافظة المنيا وهو ما مثل صدمة لكل من قرأه لأن من تابع الأحداث شاهد بالصوت و الصورة كيف تم الإعتداء على الأقباط بدور عبادتهم بقرية الزعفرانة بمحافظة المنيا و كيف قامت قوات الشرطة بأخذ الإذن من جموع المتظاهرين و الغوغاء لإخراج الكهنة الأقباط من مكان عبادتهم بالقرية، و كيف قام الغوغاء برفع فيديوهات يبينون فيها مشاعر النشوة و الانتصار بأنفسهم على وسائل التواصل الإجتماعى.



إننا كنا ننتظر من رئاسة مجلس الوزراء أن تُعلى شأن القانون، و ألا تتهاون مع هؤلاء الغوغاء الذين يروعون الآمنين داخل دور عبادتهم ، وألا تتهاون مع المُحرضين الذين أججوا هذه القطعان ، خاصة اننا جميعا قد سئمنا تكرار هذا المشهد العبثى ، اذ كما يقال ان من أمن العقاب أساء الأدب.


إن خطورة إنكار رئاسة مجلس الوزراء لما حدث هو بمثابة اعطاءهم الضوء الأخضر للغوغاء و القطعان على تكرار فعلتهم المخالفة للقانون ، هذه القطعان التى تُقاد بكلمة من زاوية او من إنتشار مجرد شائعة مُغرضة يمكنها ان تقضي على الأخضر و اليابس إن خرجت عن السيطرة.


كما أن البيان يٌخالف الحقيقة و الواقع ، فها هم كهنة إيبارشية سمالوط بمحافظة المنيا قد أصدروا بياناً أمس قالوا فيه:“نحيط علم سيادتكم إننا في محافظة المنيا وتحديدا مركز سمالوط نعانى أشد المعاناة فى ممارسة الشعائر الدينية ويوجد لدينا عدد من الكنائس المغلقة منذ عام2006 حتى الآن، وقد طرقنا أبواب الجهات المعنية بمحافظة المنيا بطلبات مكتوبة ومحاولات وكان الرد ننتظر الموافقة من القاهرة مع العلم أنه لا توجد مشكله أو مانع من إخوتنا المسلمين من فتح الكنائس لذلك نناشد سيادتكم سرعة فتح الكنائس قبل عيد الغطاس حتى لا تحدث مشكلة واليكم أسماء الكنائس المغلقة:



  • كنيسة البابا كيرلس بعزبة صميدة مغلقة من عام 2006 ولا توجد كنيسة أخري غيرها.
  • كنيسة العذراء بعزبة داوود ويوسف مغلقة من عام 2006 ولا توجد كنيسة أخرى غيرها.
  • كنيسة مار جرجس بعزبة دبوس مغلقة من عام 2002 ولا توجد كنيسة غيرها.
  • كنيسة مار جرجس عزبة فرج الله تم حرقها من عام 2016 ولم يتم السماح بالبناء حتي الآن.
  • كنيسة مار يوحنا كوم الراهب مغلقة من شهرٌين ولا توجد كنيسة أخري غٌيرها.
  • كنيسة أبو مقار عزبة أبو حنس الأرض مجهزة ولم تتم الموافقة بالمباني حتًى الآن.



فكل هذه الكنائس المغلقة فى ايبارشية واحدة بمحافظة المنيا فكيف يدعى بيان مجلس الوزراء انه لا يوجد كنائس او منشآت دينية مغلقة بمحافظة المنيا؟ إن الدستور المصري قد كفل حرية العبادة لكل المصريين فى المادة ٦٤ ، إذ نص على أن ”حرية الإعتقاد مطلقة“.


كما نصت المادة ٥٣ منه على أن ”التمييز والحض على الكراهية جريمة، يعاقب عليها القانون“ و ما تم ممارسته ضد الأقباط فى قرية الزعفرانة و غيرها هو جريمة بنص الدستور ، يجب على مجلس الوزراء وعلى المسئولين المعنيين تطبيقه كاملاً.


كما نصت نفس المادة على إلتزام الدولة ” باتخاذ التدابير اللازمة للقضاء علي كافة أشكال التمييز“ وهو ما لا يتم تنفيذه فى الواقع، إذ ان القبطي يشعر بغربة فى وطنه ، خاصة اولئك الذين يعيشون فى قرى لا يوجد بها كنائس تخدمهم إننا نناشد المسئولين فى مصر عدم التنكر للحقائق الواضحة للكل ، و الا يعملوا على تهديد السلم الإجتماعى بنفيهم لما حدث ، إذ أن نفيهم هو فى حد ذاته تحريض للغوغاء على تكرار فعلتهم التى هى مُجرّمة بنص القانون و الدستور.


إننا نُعلن دعمنا الكامل لنيافة الأنبا مكاريوس أسقف المنيا و أبو قرقاص، و نهيب بالمسئولين ووسائل الإعلام ان تقول للضارب لا تضرب و تعمل علي تقديمه للمحاكمة بدلاً من ان تطالب المظلوم ان يصمت. ان نيافة الأنبا مكاريوس هو صوت صارخ في البرية ينادي بالحق و بتطبيق القانون و نحن نقف صفاً واحداً خلفه و نعضده و نُثمن علي مواقفه ووقفته الصامدة من أجل إعلاء شأن القانون بعيدا ً عن المساومات و التوازنات و الجلسات العُرفية المقيتة.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

دكتور يعقوب قرياقص يرد على بيان رئاسة مجلس الوزراء بشأن أحداث المنيا

الخميس، 17 يناير 2019