-->

مسيحيو دوت كوم


وقّع البابا فرنسيس وملك المغرب محمد السادس على إعلان مشترك بشأن القدس، للتأكيد على ضرورة أن تبقى هذه المدينة مدينة سلام ومكانًا للقاء، وأن يتم ضمان حرية مؤمني الديانات التوحيدية الثلاث في الوصول إلى المدينة وحقّ كل ديانة في ممارسة شعائرها.



وجاء في الوثيقة أنه: "لمناسبة الزيارة إلى مملكة المغرب أطلق قداسة البابا فرنسيس وجلالة الملك محمد السادس النداء المشترك التالي، إقرارًا منهما بالميزة الفريدة لمدينة القدس وقدسيتها، وحرصًا منهما على معناها الروحي ودعوتها الخاصة كمدينة للسلام".


وتابعت: "إننا نعتبر أنه من الأهمية بمكان أن يتم الحفاظ على مدينة أورشليم/القدس الشريف كإرث مشترك للبشرية، لاسيما لمؤمني الديانات التوحيدية الثلاث، كمكان للقاء ورمز للتعايش السلمي، يُنمّى فيه الاحترام المتبادل والحوار. لهذه الغاية، لا بدّ من صون وتعزيز الطابع الخاص المتعدد الديانات والبعد الروحي والهوية الثقافية المميزة لأورشليم/القدس الشريف.


وخلصت الوثيقة الموقعّة من قبل البابا فرنسيس والملك محمد السادس، إلى القول: "إننا نتمنى بالتالي أن يتم ضمان حرية مؤمني الديانات التوحيدية الثلاث في الوصول إلى المدينة وحقّ كل ديانة في ممارسة شعائرها، كي تعلو من أورشليم/القدس الشريف، ومن طرف جميع المؤمنين، الصلاة لله، خالق الكل، من أجل مستقبل سلام وأخوة على الأرض".
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

البابا وملك المغرب يدعوان للحفاظ على القدس "تراثًا مشتركًا للبشرية"

السبت، 30 مارس 2019