-->

مسيحيو دوت كوم


أفادت سلطات لويزيانا المحليّة أن الحرائق التي شبت في ثلاث كنائس للسود في جنوب لويزيانا خلال فترة عشرة أيام مترابطة. ولم تحدد السلطات بعد سبب الحرائق التي لم تتسبب بأية حالات موت أو اصابات إلا أن الحرائق أعادت ذكريات سيئة جداً واستعادت مشاهد تدمير كنائس السود في فترة النضال من أجل الحقوق المدنيّة في الولايات المتحدة.



ويقول رئيس قسم الشرطة في لويزيانا: "ما يمكننا قوله حالياً هو أن هذه الحرائق مشبوهة. نعتقد أنها جرائم وان الحرائق الثلاثة ليست وليدة الصدفة بل هي مترابطة". وتجدر الإشارة الى أن الحرائق لفت كنيسة سانت ماري وكنيسة الإتحاد المقدس وكنيسة الجبل وكلّها كنائس معمادنيّة.


الفاعل هو طابور يعمل على خلق فتنة بين البيض والسود وسط اشاعات وفبركات العالمية أنّ البيض في امريكا عادوا الى عنصريتهم السابقة وهو فقط تجييش اعلامي سياسي بعد أن فشل الليبراليون بضرب عهد ترامب.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

إحراق ٣ كنائس والفاعل واحد

الأربعاء، 10 أبريل 2019