-->

وكالات


نددت الأمم المتحدة بالقوانين "الوحشية وغير الإنسانية" في سلطنة بروناي، والتي تقضي بإخضاع ممارسي الزنا والمثليين لعقوبة الرجم اعتبارا من الأسبوع المقبل، كما اشارت الى أنها بدأت تلحظ بتر اليد والقدم لمرتكبي السرقات.



وقالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه في بيان "أطالب الحكومة في بروناي بوقف تنفيذ قانون العقوبات الجديد الشديد القسوة والذي قد يشكل انتكاسة خطيرة لصون حقوق الإنسان في بروناي إذا تم تفعيله".


وأعلنت السلطنة، التي يحكمها السلطان حسن البلقية منذ 51 عاما، أنها ستطبق أحكام الشريعة الإسلامية بدءا من الأربعاء المقبل. وينص القانون الجديد على عقوبة الموت لمرتكبي جرائم بينها الاغتصاب والمثلية والسرقة وإهانة أو سب النبي محمد.


وتلحظ حزمة القوانين الجديدة أيضا جلد المدانين بالإجهاض وقطع الأيدي والأرجل للمدانين بالسرقة، وتجريم تعريض الأطفال المسلمين للممارسات والمعتقدات الدينية غير الإسلامية. وتأتي تصريحات المفوضة الأممية بعد تنديد عدد من السياسيين والمشاهير بينهم المغني البريطاني إلتون جون والممثل الأميركي جورج كلوني بهذه القوانين داعين إلى مقاطعة فنادق فخمة مرتبطة بسلطان بروناي.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

الأمم المتحدة تندد بممارسة الرجم وقطع اليد وغيرها في بروناي

الأحد، 7 أبريل 2019