الكنيستان القبطية الأرثوذكسية والكاثوليكية تحتفلان بيوم المحبة الأخوية

مسيحيو دوت كوم


احتفلت الكنيستان القبطية الأرثوذكسية والكاثوليكية، اليوم الثلاثاء، بيوم المحبة الأخوية، في احتفالية أقيمت بدير الآباء اليسوعيين بالإسكندرية، شمال البلاد، بحضور بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للأقباط الأرثوذكس البابا تواضروس الثاني، وبطريرك الأقباط الكاثوليك ورئيس الكنيسة الكاثوليكية بمصر الأنبا إبراهيم اسحق.



وكان البابا فرنسيس قد وجّه في وقت سابق رسالة لأخيه البابا تواضروس الثاني، جاء فيها: "أود أن أعرب عن سعادتي القلبية بالروابط الروحية العميقة التي تجمع كرسي القديس بطرس وكرسي القديس مرقس. لقد تعززت هذه الروابط الروحية ونمت بشكل متزايد من خلال الحوار اللاهوتي الذي ابتدأ منذ عام 2004 مع اللجنة الدولية المشتركة للحوار اللاهوتي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية الشرقية، والتي أنتجت وثيقتين مهمتين تعبران عن التفاهم المتزايد بيننا".


تابع "ونحن في مسيرتنا في هذا الطريق نحو الشركة الكاملة، مدعومين بشفاعة القديسين والشهداء وكل الذين اضطهدوا باسم المسيح، فإنني أعرب عن الشعور بالحزن العميق لأحداث كانون أول الماضي للمؤمنين الأقباط في القاهرة، وانضم إلى قداستكم سائلا الرب أن يرسل روحه القدوس ليعزي ويجدد قلوب أولئك الذين تكبدوا هذه المأساة. فليوحدنا الروح القدس إلى الأبد في رباط المحبة المسيحية، ويرشدنا في حجنا المشترك، في الحق والصدقة، نحو تحقيق صلاة المسيح ’ليكونوا بأجمعهم واحدًا‘ (يو17، 21)".


يذكر أن "يوم المحبة الأخوية" هو لقاء تأسس في أعقاب الزيارة التي قام بها البابا تواضروس الثاني إلى حاضرة الفاتيكان، في 10 أيار من العام 2013، ولقائه البابا فرنسيس. والعاشر من أيار يؤرخ كذلك للزيارة التاريخية التي قام بها البابا الراحل شنودة الثالث إلى الفاتيكان، ولقائه البابا بولس السادس، عام 1973.