رؤساء كنائس القدس يحتشدون للصلاة احتجاجًا على قضية أملاك باب الخليل

إعلام البطريركية اللاتينية


اجتمع رؤساء كنائس القدس، اليوم الخميس، للصلاة أمام فندقي الامبريال والبتراء، في ساحة باب الخليل في القدس، احتجاجًا على القرار الأخير الذي اتخذته المحكمة العليا الاسرائيلية لإلغاء الطعن في قرار بيع ثلاثة من ممتلكات بطريركية الروم الأرثوذكس لجماعات استيطانية.



وشارك في الصلاة عدد من البطاركة والمطارنة والكهنة من مختلف الكنائس في القدس، حيث كان بينهم البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك الروم الأرثوذكس، ورئيس الأساقفة أبا إمباكوب، ورئيس الأساقفة سهيل ديوان، والمطران بولس ماركوتسو، والمطران ياسر العيّاش، والمطران ابراهيم عازر، والأب فرانشيسكو باتون.


تم اختتام الوقفة داخل فندق الامبريال حيث عقد البطريرك ثيوفيلوس اجتماع قصير عبّر فيه عن رفضه للأعمال التي تقوم بها الجماعات المتطرفة في محاولتها "إضعاف وحدة وهوية حارة النصارى"، وطالب في تطبيق حكم سيادة القانون ضد أي محاولة للاستيلاء على ممتلكات الكنيسة بالقوة. وأنهى كلمته برفع الصلاة من أجل أن يحل السلام في القدس، داعيًا المسيحيين حول العالم للمشاركة في يوم عالمي للصلاة على نية الجماعات المسيحية في القدس في شهر أيلول القادم.