الدالاي لاما يحذر من «أسلمة» أوروبا

وكالات - مسيحيو دوت كوم


حذر زعيم البوذيين الروحي الدالاي لاما من أن أوروبا يمكن أن تصبح قارة «مسلمة أو أفريقية» إذا لم تُعد الدول الأوروبية المهاجرين الذين استقبلتهم إلى بلدانهم الأصلية؛ وقال ان «إحدى مميزات عدم قدرته على العودة إلى بلده الأصلي في التبت، أن الهند (منفاه) بلد حر، يمكن التعبير فيه بحرية».



ويستمر الزعيم البوذي في تحريضه الدول الأوروبية على «إبعاد المهاجرين الفارين من الشرق الأوسط»، بالرغم من أنه القائل: «كل التقاليد الدينية الرئيسية تحمل الرسالة نفسها؛ رسالة حب وتعاطف ومغفرة وتسامح ورضا وانضباط ذاتي».


خلال المقابلة التي نشرتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) يوم 27 يونيو (حزيران) 2019؛ قال الدالاي لاما ان لديه موقفٌ راسخ، سبق وأن أعلنه العام الماضي في مدينة مالمو السويدية، ومن قبلها في روتردام الهولندية. 


ولم ينأ الدالاي لاما بنفسه عن التصريحات المناهضة للهجرة في البلد «الذي كان من أكثر دول العالم ليبرالية، لكنه انزلق الآن إلى مستنقع سياسي بسبب صعود اليمين المتطرف»، على حد قول برهام جوبادي في مجلة «بوليتيكال كريتيك»، الذي اعتبر أيضًا أن «مثل هذه التعليقات التي أدلى بها الزعيم الروحي، الذي يبشر بالسلام والمقاومة اللاعنفية، يمكن أن تسفر فقط عن التعصب في قارة مستقطبة بالفعل بعد أزمة اللاجئين».