عاجل: إلغاء حفل مشروع ليلى في جبيل

وكالات - مسيحيو دوت كوم


أُلغيَت رسمياً حفلة فرقة "مشروع ليلى" التي كانت مقرَّرة في جبيل، وتعليقاً على القرار، اكتفى مصدر كنسي رفيع بالقول، لموقع mtv: "القرار يصبّ في خانة تجنّب أيّ خلل أمني يُمكن أن ينتج عن هذه الحفلة، وما حصل  تصرّف عقلاني بحت".



وفي بيان سابق عن  اللجنة الاسقفية لوسائل الاعلام في مقر المركز الكاثوليكي للاعلام بتاريخ 29 تموز 2019، رأت  اللجنة الاسقفية لوسائل الاعلام ضرورة تبيان ما يأتي:


1-إن الكنيسة التي أرادها السيد المسيح نوراً للعالم كانت ولاتزال المناصرة الاولى للحرية التي تُبنى على الحقيقة انطلاقاً من قول الانجيل ” تعرفون الحق والحق يحرّركم “، وقد دافعت الكنيسة ولا تزال عن الحرية بكل أبعادها، من الحرية الدينية الى حرية الضمير والحرية الشخصية ما يجعلها ضمانة للحريات في العالم. والكنيسة في لبنان هي التي حملت وتحمل لواء الحرية على الدوام وهذا ليس في حاجة الى إثبات من أحد.


2-غير أن الحرية قد تحوّلت في نظر البعض الى فعل أي شيء وقول أي شيء من دون النظر الى القيم الانسانية التي يُبنى عليها المجتمع، فالحرية ملتزمة كرامة الانسان وحقوقه وهي ملتزمة العدل والمساواة لبناء المجتمع الانساني. كما أن الحرية ليست بالتفلّت من مسؤولية احترام الآخر واحترام الاديان، وهي ملزمة بعدم المس بالشعائر الدينية لأن في ذلك خطراً على المجتمعات وتهديداً للسلم الاهلي.


3-بالنسبة الى الحفلة المزمع إقامتها في 9 آب ضمن "مهرجانات بيبلوس الدوليّة"، ترفض الكنيسة أن يُمسّ بشعائرها وإيمان ابنائها ومشاعرهم بأي شكل من الاشكال. فالقضية قضية مبدأ واحترام للذات والغير واحترام المقدسات في كل الاديان. وإن رفضها لهذه الفرقة والعرض الذي تؤديه يبنى على ما تقدمه من افكار واعمال تتهكّم على العقيدة الايمانية والرموز الدينيّة وتشوّه صورة الله كما تعلّمها الكنيسة.


لأجل ذلك، تطالب اللجنة الاسقفية المسؤولين في الدولة كافة بتحمّل مسؤولياتهم وفقاً للدستور اللبناني الذي يحترم كل الاديان ويقدّم الاجلال لله، فلا تقبل الدولة أي انقلاب على دستورها وهو رمز حريتها ووجودها وكرامتها، وتطالب المسؤولين والاجهزة المختصة بإتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع أي فرصة تُعطى لأي كان بالمس بالاديان ووقف هذه الحفلة.