القضاء في فرنسا يحظر اسم جهاد

مسيحيو دوت كوم


قررت محكمة في مدينة ديجون بشرق فرنسا حظر إطلاق اسم جهاد على طفل حديث الولادة.



فقد ولد لأحد سكان منطقة ديجون في نوفمبر 2018 ابن قرر تسميته  جهاد، لكن وبعد شهور من المحاكمة، أصدر القاضي حكمه وأعلن أن الاسم "سيضر بمصلحة الطفل" مستقبلا.


وقال القاضي في نص الحكم: "حتى لو كان اسم جهاد اسما مستخدما في العالم العربي ويعني... الكفاح المقدس، الحرب المقدسة، العمل، الجهد، وبالتالي يحمل معنى إيجابيا، فإنه يظل مرتبطا في ذهن الجمهور في ضوء الإرهاب الحالي بالحركات الأصولية الإسلامية".


لم تكن التجربة الفرنسية الأولى، ففي شهر نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 أقدم عمدة مدينة «ريفييرا» على إحالة أسرة إلى السلطات القضائية بعد تسمية ابنها «محمد مراح»، وهو اسم مرتكب هجوم في عام 2012، والذي أسفر عن قتل سبعة أشخاص، وانتهى الأمر بتغيير اسم الطفل.


وتتمتع الأسر الفرنسية بحرية اختيار الأسماء لأطفالها، بعد أن كانت حتى عام 1993 تضطر إلى اختيار الأسماء من قائمة موافق عليها، لكن السلطات المحلية مازال باستطاعتها إحالة الأبوين إلى النائب العام إذا اعتبرت اختيارهما للاسم يشكل ضررا على الطفل في المستقبل.