-->

رسالة ثورة من المطران بولس عبد الساتر إلى الشعب اللبناني



أنا ثائر، كتب راعي أبرشية بيروت للموارنة بولس عبد الساتر:



أنا المطران بولس عبد الساتر، أنا ثائر ثورة المسيح!
المسيح الذي ثار على الحاكم الفاسد بالصدق في كلامه، والمحبة المجانية في أعماله!
المسيح الذي ثار على الحاكم الفاسد بالتجرّد والفقر، والذي جاء ليخدُم لا ليُخدَم!
المسيح الذي ثار على الحاكم الظالم بقول الحق من دون خوف!
المسيح الذي ثار على الحاكم الظالم بمعاملة الآخر بعدل واحترام وقبول تميّزه!


أنا ثائر ثورة المسيح!
المسيح الذي ثار على العنف بالمغفرة لصالبيه!
المسيح الذي ثار على التعصّب والانعزالية بلقاء السامريّة الكافرة وبموته على الصليب لأجل العالم كلّه!
المسيح الذي ثار على رياء الفريسيين بتقواه وبصلاته وبإيمانه الراسخ بأمانة الله الآب ومحبته!


إخوتي وأخواتي، الثورة هي قبل كل شيء تغيير في الذات كي لا أظلِم، ولا أُفسد، ولا أحتكر، ولا أطلق الشائعات، ولا أخرّب، ولا أرفض الآخر، وحتى اعين وأحبّ وأحترم.


الثورة هي كلّ يوم، وكل الحياة، هي في البيت والعمل، في الكنيسة والشارع، في السياسة والاقتصاد، في التربية والتجارة. الثورة هي للحفاظ على الوطن والانسان والقيم وتقاليد الآباء والمقدسات.

عشتم وعاش لبنانّ
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

أنا المطران بولس عبد الساتر، أنا ثائر ثورة المسيح!

السبت، 26 أكتوبر 2019