-->

دبي - وكالات


انطلقت صباح اليوم الأربعاء، فعاليات القمة العالمية للتسامح 2019، في دورتها الثانية، تحت شعار «التسامح في ظل الثقافات المتعددة: تحقيق المنافع الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية وصولاً إلى عالم التسامح»، وذلك بهدف تعزيز أهداف التفاهم من خلال الحوار التفاعلي والعروض التقديمية وفرص التواصل.



وتستقطب القمة هذا العام على مدار يومين 13-14 من شهر تشرين ثاني الحالي، نحو 3000 مشاركًا من القادة العالميين والخبراء الدوليين ومسؤولين حكوميين ومتخصصين من أكثر من 100 دولة، لبحث سبل نشر قيم التسامح عالميًا، ودعم الحوار البناء بين مختلف الحضارات والثقافات والأديان، والتأكيد على احترام المبادئ الأساسية للعدالة وحقوق الإنسان، بالإضافة إلى تنئشة الشباب على ممارسة وتبني نهج التسامح.


وتضمنت القمة في يومها الأول عدة جلسات حوارية وورش عمل قدمها أكثر من 70 متحدثًا، تمحورت حول تعزيز مبادئ التعايش السلمي والاحترام المتبادل وتقبل الآخر وتفهمه. كما قدمت نماذج من تجارب الدول في التسامح، ودور وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي في بث رسائل قائمة على احترام التعددية الثقافية والدينية، والالتزام المشترك بقيم الحوار واحترام الآخر وإذكاء الوعي بالحاجة الملحة إليهما، ودور مناهج التعليم والإعلام في تعزيز قيم التسامح والسلام، إلى جانب التطرق لأهمية المشاركة في المبادرات المجتمعية والعالمية لتعزيز هذه القيم الإنسانية.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

انطلاق فعاليات القمة العالمية للتسامح 2019 في مدينة دبي

الأربعاء، 13 نوفمبر 2019