مسيحيو دوت كوم


افتتح في العاصمة الهنغارية بودابست المؤتمر الدولي الثاني للمسيحيين المضطهدين.



وفي حفل الافتتاح، تحدّث رئيس الوزراء الهنغاري فكتور أوربان عن مسؤولية الدولة المجرية في الدفاع عن المسيحيين ليبقوا في أرضهم وبلادهم.


أما وزير الدولة لشؤون مساعدة المسيحيين المضطهدين تريستان أزبيي فأمل أن يزيد دعم هنغاريا للمشاريع الحيوية التي تساهم في تطويرها وتنفيذها من خلال برنامجها "Hungary Helps" ليتخطّى المسيحيون الصعوبات التي يواجهونها وليستمرّوا في وجودهم في بلادهم.


من جهته، تحدّث بطريرك السريان الأرثوذكس إغناطيوس أفرام الثاني عن وضع المسيحيين في الشرق الأوسط ومعاناتهم عبر السنوات، مشيرًا إلى حاجتهم إلى دعم من قبل الدول الأوروبية والغربية.


كما طالب برفع العقوبات عن الشعب السوري الذي هو المتضرّر الوحيد منها. ونادى بتعزيز الدولة العلمانية التي تضمن حقوق جميع مواطنيها على حدّ سواء دون التمييز على أساس الدين أو المذهب.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

بدء أعمال المؤتمر الدولي الثاني للمسيحيين المضطهدين في بودابست

الأربعاء، 27 نوفمبر 2019