مسيحيو دوت كوم


إن أكثر ما يؤلم الطائفة الكلدانية في لبنان هو الغبن واللامبالاة المستمر والمتعمّد التي تنتهجه الدولة اللبنانية في تهميش الطوائف المسماة أقلّيات.



في أجواء الحراك الشعبي والمظاهرات التي تعم المناطق اللبنانية والتي تعبّر عن ألم الشعب الغاضب والتي يحمل اليوم لوائها شريحة كبيرة من شباب وشابات لبنان وقد دفعهم الى ذلك انتشار الفساد والهدر والسرقات والإرتهان الى الخارج وهذا ما يبرر أمل التغيير والنهوض بوطن جديد مبني على قيم الديمقراطية والعدالة والشفافية ونظافة الكف.


إن المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية في لبنان يؤيد البيان الختامي للدورة الثالثة والخمسين لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان الصادر في 15/11/2019، والذي يعتبر ان انتفاضة 17 تشرين قد تجاوز فيها الشعب الإنتماء الطائفي والمذهبي الى الانتماء الوطني الذي هو القاعدة الأساسية لبناء لبنان الكبير منذ مئة سنة.


كما حذّر المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية جميع المسؤولين والقيّمين على أبنائه وشعبه من مغبّة التأخير أكثر في تشكيل حكومة جديدة قوامها اخصّائيين تعمل على الإمساك بمفاصل المشاكل التي يرزح تحتها لبنان والعمل على حلّها بأسرع وقت ممكن.


إن أكثر ما يؤلم الطائفة الكلدانية في لبنان هو الغبن واللامبالاة المستمر والمتعمّد التي تنتهجه الدولة اللبنانية في تهميش الطوائف المسماة أقلّيات عن أي تمثيل نيابي ووزاري وادارات عامة مما يخلق لدى أبنائنا احباطاً وألماً، ألم يحن الوقت بعد لإعادة الكرامة لهذه الشريحة في المجتمع اللبناني؟ أسوة بمختلف الطوائف اللبنانية.


فيما نرجو أن يلقى نداؤنا هذا الحظوة التي يستحقها لدى الممسكين بزمام الأمور، يحيي المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية فخامة الرئيس العماد ميشال عون وكافة القوات الأمنية، ويشدُّ على أيدي جميع اللبنانيين في حراكهم المبارك ويسأل الله أن تكون ذكرى الإستقلال هذا العام، ولادة لوطن جديد مبني على الحق والعدالة والمساواة بين جميع أبناءه
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

بيان مهمّ صادر عن المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية في لبنان

الخميس، 28 نوفمبر 2019