-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


لن تقيم كاتدرائية نوتردام في باريس قداس عيد الميلاد هذه السنة وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من 200 عام، في ظل استمرار عمليات ترميمها بعد الحريق المدمر الذي تعرضت له.



آخر مرة حدث ذلك (أي عدم إقامة القداس) كان أثناء الثورة الفرنسية، حيث يقام قداس عيد الميلاد دوما في نوتردام منذ عام 1803".


وتسبب حريق الكاتدرائية في 15 أبريل/ نيسان في انهيار سقفها ونجت منه أبراج أجراسها الرئيسية وجدرانها الخارجية، وبعض المقتنيات الأثرية الدينية والأعمال الفنية التي لا تقدر بثمن.


وقال باتريك شوفيه المسؤول الإداري في الكاتدرائية، "هذا أمر مؤلم لأننا كنا نرغب في الاحتفال بعيد الميلاد في نوتردام، لكن في الوقت ذاته يوجد أمل: نمضي قدما في إعادة البناء".


رجح المدعي العام الفرنسي، أن خللا في النظام الكهربائي أو سيجارة لم يتم إطفاؤها جيدا وراء نشوب الحريق الذي أتى على جزء من كاتدرائية "نوتردام" في باريس، فيما يشكك آخرون في هذه الرواية معتبرين ان عملا تخريبيا ربما قام به متشددون هو الذي أدى الى هذا.


المسؤولون الفرنسيون كانوا طوال شهور معتمدين بشكل كبير على تبرعات خيرية صغيرة لتمويل المرحلة الأولى من الترميم، بعد الحريق المدمر الذي اندلع يوم 15 أبريل.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

للمرة الأولى منذ 200 عام لن يقام قداس عيد الميلاد في كاتدرائية نوتردام

الثلاثاء، 24 ديسمبر 2019