وفاة المبشر رينهارد بونكي البالغ من العمر 79 عامًا

مسيحيو دوت كوم


توفي رينهارد بونكي مؤسس خدمة المسيح لجميع الأمم عن عمر يناهز 79 عامًا. وفي بيان لها، قالت زوجته إنه "توفي بسلام، وعائلته تحيط به".


فقد قالت: "أيها الإخوة والأخوات الأعزاء في المسيح، تود عائلة بونكي أن تعلن عن وفاة زوجي المحبوب وأبينا المبشر راينهارد بونكي". لقد وافته المنية بسلام، محاطًا بأسرته، وذلك في 7 ديسمبر 2019.


على مدار الستين عامًا الماضية، كان يبشر بإنجيل يسوع المجيد في جميع أنحاء العالم. وكان قد شارك دانييل كوليندا، خلف بونكي كرئيس لشبكة CFAN، خبر وفاته يوم السبت.


وقال "بحزن شديد أعلن أنا وهيئة المسيح من أجل جميع الأمم وفاة مؤسسنا وصديقنا ووالدنا الروحي راينهارد بونكي".


"أخبرنا أن أكثر من 79 مليون شخص قد جعلوا السيد المسيح ربهم نتيجة لخدمة وتبشير بونكي. حيث اشتهر بونكي بحملات التوعية بالإنجيل في جميع أنحاء إفريقيا. أمضى بونكي ستة عقود في التبشير حول العالم، لكن إفريقيا كانت محط اهتمام خاص له. 


في أكتوبر 2017 وقبل ان يتنحى عن الخدمة، قام بحملة وداع في نيجيريا حضرها أكثر من مليون شخص. المسيحيون وعدد من السياسيين الأفارقة البارزين كانوا من بين أولئك الذين أشادوا به على تويتر.


وقامت المستشارة الروحية لدونالد ترامب باولا وايت بالتغريد: "أصلي من أجل جميع أفراد العائلة والأصدقاء. 

لقد خدمت الرب يسوع جيدًا وأتممت سعيك. "لقد كنت أحد أعظم المبشرين في عصرنا! لقد تشرفت بالخدمة معك في عدة مناسبات." وقال كيبشومبا موركومن، زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الكيني: "لقد لمست الكثير من الأرواح.


بالنسبة لي بعد بيلي جراهام، كان راينهارد بونكي استرح في سلام أبدي!" وقال إيفاني أوكوا، حاكم ولاية دلتا النيجيرية: "صلواتي مع أسرة المبشر رينهارد بونكي واعضاء المسيح لجميع الأمم.


"عمل بونك في جميع أنحاء العالم، وخاصة في إفريقيا، دعم إيمان ملايين المسيحيين عبر عدة أجيال. سوف نفتقده بشدة". ولد رينهارد بونكي في 19 أبريل 1940، في مدينة كونيغسبرغ، بروسيا الشرقية، ألمانيا وهو ابن ضابط لوجستي في الجيش، تم نقله مع والدته وإخوته إلى الدنمارك أثناء إخلاء بروسيا الشرقية، حيث قضى عدة سنوات في مركز للمشردين.


درس في كلية الكتاب المقدس في ويلز في سوانسي، حيث استلهمه المخرج صموئيل ريس هاولز، في أحد الاجتماعات بعد أن تحدث هاولز عن صلاة مجاب عليها، فصلى بونك: "يا رب، أريد أيضًا أن أكون رجلًا مخلصًا، وغادر للعمل التبشيري في أفريقيا في سن العاشرة.