نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم


في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، قال منسق حوار الأديان الدولي في مؤسسة "كونراد أديناور"، أوتمار أورينغ إن التقديرات تشير إلى أن هناك أكثر من 700 ألف مسيحي في سوريا من إجمالي نحو 1.2 مليون مسيحي غادروا البلاد، و"هؤلاء خسرتهم سوريا، ولن يعودوا إليها".


وبالاطلاع على بيانات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فهناك أكثر من 12 مليون نازح سوري، هرب نحو نصفهم خارج البلاد.


أورينغ أشار إلى أن المسيحيين لديهم مخاوف من الاضطرار إلى العيش في المناطق التي سيطر عليها الإسلاميون سابقا مع مسلمين قاموا بطردهم منها في السابق.


هناك قطاع كبير من المسيحيين في المقابل ينظر للعيش في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية على نحو إيجابي، لكن لا يزال هناك دمار كبير ومخاوف من التعرض لعنف جديد.


المسيحيون بإمكانهم تحت نظام الأسد ممارسة أعمالهم وحياتهم بشكل عادي، "شريطة الوفاء التام للنظام والامتناع الكامل عن الخوض في السياسة".


جدير بالذكر أن أورينغ عمل على مدار 30 عاما تقريبا لصالح منظمة "ميسيو" الكاثوليكية التبشيرية الدولية، وشغل خلال ذلك منصب مدير الوحدة المختصة بشؤون أفريقيا والشرق الأوسط.


وبعد ذلك ترأس مكتب مؤسسة "كونراد أديناور" في الأردن. ومنذ عام 2016، يشغل أورينغ منصب منسق للحوار الديني دوليا في هذه المؤسسة الألمانية.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

سوريا فقدت مواطنيها المسيحيين ولن يرجعوا إليها مجددا بحسب مختص ألماني

الاثنين، 23 ديسمبر 2019