-->

مسيحيو دوت كوم


احتفل مركز سيدة السلام، التابع لمطرانية اللاتين في العاصمة الأردنية عمّان، صباح اليوم السبت، باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، تحت العنوان: "تعزيز مشاركة الأشخاص ذوي الاعاقة وقيادتهم".



وحضر الاحتفال النائبة العامة لراهبات الوردية الأم إينييس اليعقوب، ومدير عام مدارس البطريركية اللاتينية في الأردن الأب وسام منصور، ورئيس اللجنة المركزية السيد سهم مدانات، وعدد من الكهنة والراهبات وشخصيات عامة، وممثلين عن وزارة التنمية الاجتماعية والمؤسسات والمدارس الداعمة، وطلبة المركز وذويهم.


ولفت مدير عام المركز الأب شوقي إلى أن الاحتفال بهذا اليوم يدفعنا إلى التساؤل: هل نحن نقوم بواجباتنا تجاه أبنائنا الأحباء؟ وأوضح بأن الدور يندرج تحت ثلاثة أقسام: أن نرى وجه الله في كل واحد منهم، وأن يشعروا بالمحبة، وأن يتم خدمتهم بحرفية ليتمكنوا من متابعة حياتهم بكل كرامة، مشددًا على أن "هذه مسؤولية نحاسب عليها".


وتطرق الأب بطريان لأبرز إنجازات المركز هذا العام، وقال: استقبل المركز في هذه السنة أعدادًا أكبر من الأطفال، ووسّع نطاق خدماته المجانيّة بتفعيل البركة العلاجية وإنشاء مشغل الصابون في العقبة. كما تم بمساعدة فرسان القبر المقدس إنشاء غرفة التكامل الحسيّ، والتي لها أهمية ليس للطفل المصاب بالتوحد فحسب، إنما للكثير من الأطفال من ذوي الإعاقة، كونها تحتوي على مجموعة من الأجهزة التي تساعد على تنمية بعض الحواس، مثل اللمس والنظر. كما لفت إلى أن المركز بصدد تجديد غرفة الألعاب الخارجية.


إلا أن مدير ’سيدة السلام‘ أوضح أنه رغم هذه الإنجازات إلا المجتمع الأردني ما يزال في حاجة ملحّة، سيما في مسألة دمج هؤلاء الأطفال ضمن مجتمعهم، نظرًا لعدم توافر البنيّة التحتية اللازمة في الكثير من المدارس وارتفاع كلفة التدريس. وفي ختام كلمته، شكر الأب بطريان التعاون القائم ما بين المركز ومدرسة راهبات الوردية مرج الحمام ومدرسة الجالية الدولية، والذي من شأنه تحفيز عملية اندماج الأطفال بالمجتمع والمدارس، وتنمية تفاعلهم الاجتماعي البنّاء.


من جهتها، أعربت الأم إينييس اليعقوب عن سعادتها للمشاركة باحتفال مركز سيدة السلام بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص من ذوي الإعاقة، بحضور أصدقاء المركز، "في رسالة تؤكد على أهمية تضافر كافة الجهود لدعم ورعاية أطفال المركز".


وقالت: "نؤمن كلنا أن الأسرة هي الوحدة الأساسية في تكوين المجتمع، وعلى كافة مؤسسات المجتمع احترام وتفعيل حقوق أي مواطن مهما كان، وبخاصة الأشخاص من ذوي الإعاقة"، لافتة إلى أن الأردن قد أخذ هذه الرسالة الإنسانية السامية على محمل الجدّ، وبخاصة الجهود التي تنفذها البطريركية اللاتينية عبر مركز سيدة السلام، وهي المؤسسة التي انطلقت من مفهوم ’الله محبّة، ويحبُ الجميع، ويهتم بأبنائه‘.


وتضمن الاحتفال عدد من الفقرات الفنية من أداء طلاب مدرسة راهبات الوردية مرج الحمام، وعرض لفيديوهات تناولت قصص نجاح عدد من الأطفال، وجوانب التقدّم في الخدمات التأهيلية التي يقدمها المركز في مجال الإعاقات العقلية البسيطة والمتوسطة، والإعاقات العقلية الشديدة والتوحد، ومشاكل النطق واللغة، بالإضافة للإعاقات الحركية بمختلف أنواعها، وأيضًا خدمات الأطراف والجبائر الاصطناعية.


وفي الختام، تم تسليم جوائز مركز سيدة السلام للتميّز عن فئة طلاب المدارس، والتي تهدف إلى تعزيز الوعي حول مفهوم الإعاقة واحترام الاختلافات الموجودة بين البشر، من خلال عمل مسابقات رسم وكتابة قصص. كما قدّم الأب بطريان الدروع والهدايا الرمزيّة المصنوعة من قبل طلاب مركز سيدة السلام فرع العقبة، على عددٍ من مدراء المدارس، تقديرًا لدور طلبتهم في زيادة الوعي والإندماج في المجتمع.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

مركز "سيدة السلام" يحتفل باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

السبت، 7 ديسمبر 2019