-->

نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم


لمناسبة مرور ٨٠٠ عام على حضورهم في الشرق، وفي سورية على وجه الخصوص، قام وفد من الآباء الفرنسيسكان، برئاسة النائب الرسولي للاتين في دمشق المطران جورج أبو خازن، بزيارة الرئيس بشار الأسد، رئيس الجمهورية العربية السورية.



وبحضور الخادم الإقليمي للفرنسيسكان في الأردن ولبنان وسوريا الأب فراس لطفي، ولفيف من الرهبان الفرنسيسكان العاملين في مختلف المحافظات السورية، أثنى الرئيس الأسد على الدور الذي تلعبه الكنيسة، في الماضي والحاضر، في التخفيف من معاناة السوريين، مسيحيين كانوا أم مسلمين، مشددًا على أن ما قامت به الكنيسة أثناء الحرب البغيضة ما هو إلا واجبٌ أخلاقي وروحي ووطني على حدٍ سواء.


من جهته هنأ المطران أبو خازن الرئيس الأسد بحلول الأعياد الميلادية المجيدة، كما هنأه بمعافاة السيدة الأولى أسماء الأسد من المرض. ورفع التهنئة كذلك على انتصارات الجيش العربي السوري واستعادته الأمن والأمان للعديد من أراضي الوطن، متمنيًا أن يكون العام المقبل عام تحرير الأرض السورية بشكل كامل من الإرهاب والفكر التكفيري واستعادة السيادة على كل ترابها الغالي.


هذا وعبّر الأب فراس لطفي عن رغبة الرهبان الفرنسيسكان في سورية أن يلعبوا دورهم، كما فعل آباؤهم منذ ٨٠٠ عام، في بناء الإنسان والأوطان، عملاً بنهج الإنجيل المقدس وتعاليم القديس فرنسيس الأسيزي، مؤسس الرهبنة، والذي أضحى علمًا من أعلام القداسة لأنه اتبع نهج المصالحة والخدمة المجانية والمحبة لإخوته البشر أيًا كان معتقدهم أو عرقهم أو انتماءاتهم.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

الرئيس السوري بشار الأسد يستقبل وفدًا من الآباء الفرنسيسكان

الأربعاء، 25 ديسمبر 2019