-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


أصدرت شبكة نيتفلكس فيلمًا بعنوان "الخطيئة الأولى للمسيح" والذي يصوره كمثلي الجنس.


يبدو أنّ مجموعة Porta dos Fundos الكوميدية البرازيلية لديها مُشكلة ما مع ربنا والمسيحية بشكل عام.


فقد أصدرت في كانون الأول الماضي فيلمًا بعنوان The Last Hangover  أي "صداع الكحول" عبر نيتفلكس، وهو فيلم يمزج بين العشاء الأخير للمسيح مع تلاميذه وصداع الكحول في ليلة من السكر.


في هذا العام، ومع اقتراب حلول عيد الميلاد الجديد، يبلغ يسوع من العمر 30 عامًا ويُحضر حبيبه المثلي إلى منزله ليعرفه على مريم ويوسف.


وردًّا على الفيلم المسئ، وقّع حوالي 1.14 مليون شخص من حول العالم، على عريضة تطالب نيتفلكس، بإزالته.

ويدور الفيلم حول المسيح، الذي يجلب ضيفًا مفاجئًا يُدعى "أورلاندو" لمقابلة العائلة، وذلك خلال فترة عيد الميلاد، لتكتشف مع مسار الأحداث أن المسيح على علاقة حميمية مع أورلاندو، وقد جسَّدوا "الله" في شخص حيّ، ما أدى إلى ظهور استياء شديد من متابعي المنصة.


وهكذا، فإن بعض المسيحيين وقّعوا على العريضة، والبعض الآخر صلّوا ويصلون لأنفس القائمين على هذا العمل المُسيء. وثمة أشخاص علموا بالأمر ولم يقوموا بأي رد فعل وتابعوا حياتهم الطبيعية، متحليين بالتسامح والمحبة.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

شبكة نيتفلكس تصدر فيلمًا يظهر فيه المسيح كمثلي الجنس

الجمعة، 20 ديسمبر 2019