-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


قالت ابنة رجل قُتل في إطلاق نار على الكنيسة في تكساس يوم الأحد، خلال التواصل معها إنها تسامح قاتل والدها.


فقد أخبرت تيفاني والاس مصادر مقربة لـ NBC News أن والدها، أنتون "توني" والاس، كان يحضر الخدمة عندما دخل مسلح إلى كنيسة ويست فريواي في وايت سيتلمنت، تكساس، وأطلق النار على الموجودين.


تيفاني كانت تحضر الخدمة مع أطفالها أيضا وقت إطلاق النار، والذي توفي فيه والدها ورجل آخر. تم التعرف على المسلح ويدعى كيث توماس كينونين، 43 عاما، والذي قُتل في الموقع على أيدي أفراد مسلحين من الجماعة.


في لحظة مرعبة عندما فتح المسلح النار، "لقد حدث الأمر بسرعة كبيرة وكان مجنون للغاية. 

بعد التأكد من عدم إصابة أطفالها بأذى، هرعت تيفاني إلى جانب والدها لتخبره أنها تحبه. توفي بعد فترة وجيزة من جروحه في المستشفى. وقالت أن والدها، وهو ممرض مسجل، كان رجلاً "مؤمنا"، وكان يتمتع بشعبية في المستشفى حيث كان يعمل وأيضًا في الكنيسة، حيث كان شماسًا.


"حتى عند الحديث عن السماء، كان يقول إنه مستعد دائمًا للموت، لكنني لم أعتقد أبدًا أن هذا سيحدث. اعتقدت أن أبي سيصاب بالمرض لا ان يُقتل".


قالت والاس إنها لاحظت المسلح في المقاعد وخططت للذهاب لتحيته، معتقدة أنه كان وافد جديد للكنيسة. وقالت إنه إذا كان "بحاجة إلى مأوى أو طعام، فكنا سوف نعطيه كل ما يحتاج إليه"، مضيفة: "لم يكن بحاجة إلى قتل الأبرياء، أبينا، جدنا، زوجنا".


لقد اعترفت بأن مسامحة المسلح لم تكن سهلة. "كيف يمكن لشخص ما شرير، الشيطان، أن يتدخل في الكنيسة ويفعل ذلك؟" قالت: "لقد غفرت له، وكان هذا أصعب ما قلته لأن الأمر كذلك، لقد قتل شخص ما والدك، لكنني سامحته"، على الرغم من أنها أضافت، "لن أسامح أبدًا ما فعله، لكنني سامحته".


وفي وقت سابق أشاد حاكم تكساس دان باتريك بفريق الأمن في الكنيسة لمنعه المزيد من القتلى في هذه المأساة. وقال للصحفيين "هذه الكنيسة بها فريق أمني خاص بها. لقد كانوا مدربين تدريبا جيدا." "هذه بطولة لا مثيل لها. استجاب هذا الفريق بسرعة وفي غضون ست ثوان، انتهى إطلاق النار".
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

ابنة رجل مات بالرصاص في كنيسة تكساس تغفر للمسلح الذي قتل والدها

الأربعاء، 1 يناير 2020