لاغوس - أ ف ب


عمد جهاديون إلى قتل كاهن بعد اختطافه منذ أسابيع في شمال شرق نيجيريا، وفق ما أعلنت الرئاسة النيجيرية الثلاثاء.



واختطف الكاهن لاوان أنديمي، المسؤول في الرابطة المسيحية لنيجيريا، بداية كانون الثاني في ولاية أداماوا على أيدي مسلحين من جماعة تنظيم داعش.


ووصف الرئيس النيجيري محمد بخاري في بيان عملية القتل بأنها "وحشية وغير إنسانية ومستفزّة بشكل مقصود"، مشدّداً على أنّ المسؤولين عنها "سيدفعون ثمنًا باهظًا". وقالت الرئاسة إن "بخاري أعرب عن أسفه لقيام الإرهابيين بقتل الزعيم الديني على الرّغم من انهم كانوا في الوقت نفسه يعطون إشارات عن استعدادهم لإطلاق سراحه عبر تسليمه إلى طرف ثالث".


ومقتل أنديمي هو أحدث استهداف لشخصية مسيحية على يد تنظيم الدولة الذي كان قد أصدر في وقت سابق شريط فيديو للكاهن خلال احتجازه.


وأعلنت الجماعة المتطرفة الشهر الماضي عن قتل 11 مسيحيًا في شمال شرق ولاية بورنو التي تعد مركز التمرد الجهادي.

ودانت منظمة العفو الدولية هذه الجريمة ودعت السلطات الى "مضاعفة جهودها لإنقاذ حياة مئات المدنيين الذين لا يزالون في الأسر" من قبل الاسلاميين المتطرفين. وأضافت "منذ كانون الأول من العام الماضي صعّدت بوكو حرام هجماتها على المدنيين والبنية التحتية والمنشآت الانسانية في شمال شرق البلاد".


وأسفر الصراع في شمال شرق نيجيريا عن مقتل أكثر من 36 ألف شخص ونزوح نحو مليونين من منازلهم قبل أن يتمدد الى البلدان المجاورة.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

جهاديون يقتلون الكاهن لاوان أنديمي بعد أسابيع من اختطافه

الأربعاء، 22 يناير 2020