-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


رحب رؤساء الكنيسة الفلبينية بالقرار الذي صدر عن المحكمة العليا في الفلبين والذي أكد على الحكم السابق برفض الالتماس الذي يهدف إلى إضفاء الشرعية على الزواج المثلي في البلاد.



ووفقًا للمحكمة، يفتقر الالتماس إلى "الحجج الموضوعية" لتبرير إلغاء الحكم الصادر بالفعل.


فقد ذكر الأسقف هونستو أونجتيوكو، رئيس أبرشية كوباو، أن "الكنيسة الكاثوليكية ستدعم دائمًا تعاليم يسوع فيما يتعلق بالزواج، بصرف النظر عما يمكن أن تقرره الدولة بقوانينها".


وقال الأب ميلفين كاسترو، أمين اللجنة الأسقفية الخاصة بالعائلة، "لا يزال قرارالمحكمة غير مكتمل لأنه لا يحظر صراحة زواج المثليين، ويترك للكونغرس امكانية اصدار هذا القانون" لهذا يجب أن يكون المسيحيون في حالة تيقظ وحذر.


ماريا صوفيا روبليس، وهي عضو في الجماعة الكنسية "الأزواج من أجل المسيح" عبَرت عن مشاعر جميع المؤمنين المشاركين في الدفاع عن العائلة والحياة وسر الزواج قائلة: "انَ الزواج هو فقط بين رجل وامرأة، وهو مثمر وفقًا للقانون الطبيعي، ويسرنا أن المحكمة العليا اعترفت بهذه الحقيقة التي سنواصل المناداة بها".


وكانت المحكمة العليا في مانيلا قد اخطرت وسائل الإعلام يوم الاثنين بأنها ستؤيد قرارها بالإجماع الصادر في سبتمبر / أيلول والذي يحترم الزواج فقط بين الجنسين.


لكن في الوقت نفسه الدستور الفلبيني أو يقيد الزواج على أساس الجنس أو الجنس أو الميل الجنسي أو الهوية الجنسية أو التعبير" وهذه الثغرة تثير قلق رجال الدين الفلبينيين مثل الأب. ميلفين كاسترو، الرئيس السابق للجنة الأسقفية للأسرة والحياة.


حيث قال كاسترو إن الفرح بالانتصار الأخير "غير مكتمل". وأشار إلى أن الدستور لا يحظر "زواج المثليين"، فقد أحالت المحكمة الأمر ببساطة إلى المشرعين الذين سيكون لهم القول الفصل.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

المحكمة العليا في الفلبين ترفض الزواج المثلي والكنيسة ترحب

السبت، 18 يناير 2020