سارة شريف - مسيحيو دوت كوم


تسبب إعلان تداوله عدد من المدونين الكويتيين حول افتتاح كلية مسيحية لتخريج القساوسة والكهنة الأقباط الأرثوذكس في الكويت، يوم الجمعة المقبل، بإثارة جدل كبير في هذا البلد الخليجي.



فإن الإعلان الذي تداوله بعض النشطاء تضمن، قيام مطران الكرسي الأورشليمي والكويت والشرق الأدنى الأنبا أنطونيوس بافتتاح كلية الكرسي الأورشليمي الإكليريكية، وذلك في السابعة من مساء الجمعة المقبل، بحضور كهنة كاتدرائية مارمرقس للأقباط الأرثوذكس، وشعب الكنيسة في (منطقة ما في الكويت).


وأثار الإعلان حالة من الجدل بين المواطنين الكويتيين، فمنهم من انتقد افتتاحه مهددا باتخاذ الإجراءات القانونية ضد هذه الكلية، ومنهم من رحب بهذه الخطوة معتبرا أنها تأكيد لاحترام الحريات الدينية في الكويت.


المحامي والدكتور في الشريعة والقانون دويم المويزري تعهد باتخاذ الإجراءات القانونية ضد هذه الكلية إن صحت الأخبار المتداولة عن افتتاحها، لمخالفتها الدين الاسلامي على حد تعبيره.


وطالب المهندس محمد البناق، المسؤولين لوقف افتتاح هذه الكلية، مبررا ذلك بوجود كنائس كافية للمسيحيين الكويتيين، مضيفا أن دين الدولة هو الإسلام، وينبغي افتتاح كليات حكومية أخرى بدلا من الكلية المسيحية.


وفي المقابل، رأت الناشطة الحقوقية هديل بو قريص، أن افتتاح هذه الكلية هو خطوة موفقة نحو احترام حقوق الآخرين وحريتهم الدينية.


بينما كتبت الناشطة فاطمة كروز العجمي: طبعا البعض ما يعجبه هالموضوع، باعتقاده أن دينه هو فقط موجود على أرض الكويت.

 فيما اكتفى الناشط الليبرالي أنور دشتي بعبارة سالفة يديدة. وتُعد الكويت من بين الدول الخليجية القليلة التي تتميز بانفتاحها في المنطقة، إذ يضم مجتمعها مسيحيين يتمتعون بجميع مقومات المواطنة تقريبا.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

جدل واسع بعد أنباء عن قرب افتتاح كلية لاهوتية في الكويت

الخميس، 2 يناير 2020