سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


مع بداية السنة الميلادية الجديدة، نشرت الناشطة السعودية فايزة المطيري تغريدة تتضمن صورتين لها، الأولى ترتدي فيها الحجاب وهي صورة قديمة منذ ان كانت تعيش في السعودية على ما يبدو، والثانية حديثة ظهرت فيها من دون حجاب، مرتدية الصليب وبشعر مكشوف.



وفي تعليق على صورتيها كتبت المطيري: "الحرية هي أن تقول لا لما لا تريد. كنت امرأة مسلمة حزينة خائفة وأنا اليوم امرأة مسيحية قوية محبة مطمئنة تنمو في نعمة الرب 2020".


وأضافت فيما بعد: "اصلي للجميع ان تكون سنة 2020 سنة حب وسلام وخير للجميع وسنة افراج عن جميع المعتقلين وان تنال المراة السعودية حريتها الكاملة... كل عام وانتم بخير".


وبعد حوالي يوم من نشر هذا الإعلان، كتبت المطيري تغريدات حديثة قالت فيها: "نمت صحيت لقيت الدنيا مقلوبة عائلتي أو قبيلتي أو الحكومة السعودية حاولوا قتلي أو محاولة قتلي ما يفيدكم بشي غير أنه يفضحكم أكثر وأكثر أنا في بلد آمن، الأسلوب الي تستخدمونه لتخويفي أسلوب مافيا".


وأضافت: "يحاولون طول اليوم يخترقون حسابي. أنا أشكر الجميع على التعليقات أنا ما عندي مشكلة مع المسلمين أنا مشكلتي مع الإسلام. 

شكرا للجميع على الكلام الطيب والكلام السيء ما عندي مشكلة معكم حتى لو تسبوني بس عيب عيب أحد يرسل ممكن أجامعك عشان أنتي مسيحية والله تسيئون إلى أنفسكم ودينكم عيب ؟!".


تعرّف المطيري نفسها على أنها ناشطة سعودية نسوية تقيم في كندا، والتي تستضيف العديد من الناشطات النسويات السعوديات ذات توجهات نسوية مماثلة، من بينها رهف القنونن، الفتاة السعودية الشابة التي أثارت جدلاً عالميًا العام الماضي حول رحلتها إلى كندا.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

فايزة المطيري سعودية ترتد عن الإسلام وتفجر الجدل: كنت مسلمة خائفة واليوم أنا مسيحية قوية!

الخميس، 2 يناير 2020