-->

وكالة آكي الإيطالية


الإعلام والسياسيون الغربيون فضلوا لفترة طويلة غض الطرف عما يحدث في الشرق الأوسط وعدم الحديث عنه، بينما كان البابا فرنسيس والبطريرك كيريل على وجه التحديد من بين أول من قالوا إن هذا الوضع يمثل تهديدًا



قال مسؤول كنسيّ روسي إن "الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تشاطر تمامًا اهتمام البابا هذا وقلقه"، بشأن الشرق الأوسط.


أكد ذلك رئيس قسم العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو، المتروبوليت هيلاريون فولوكولامسك، الذي استقبله البابا الخميس، بمبنى القصر الرسولي في حاضرة الفاتيكان، والمتواجد في العاصمة الإيطالية روما لمناسبة مرور أربع سنوات على اللقاء التاريخي بين البابا فرنسيس وبطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل.


ونقلت وكالة ’فاتيكان نيوز‘ عن هيلاريون بعد اللقاء، "إن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تشارك تمامًا هذا القلق من جانب البابا"، وأنه "ولقول الحقيقة، فإن هذا هو السبب الرئيسي للقاء مع البابا اليوم"، مذكرًا بأن "منطقة الشرق الأوسط تشهد إبادة جماعية للمسيحيين".


وتابع المتروبوليت أن "الإعلام والسياسيون الغربيون فضلوا لفترة طويلة غض الطرف عما يحدث وعدم الحديث عنه"، بينما "كان البابا والبطريرك على وجه التحديد من بين أول من قالوا إن هذا الوضع يمثل تهديدًا، محاولين جذب انتباه وسائل الإعلام العالمية".


وخلص المسؤول الكنسي الروسيّ إلى القول "يجب علينا أن نفعل كل شيء ممكن للحفاظ على الوجود المسيحي في الشرق الأوسط".
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تشاطر البابا قلقه حول الشرق الأوسط

الجمعة، 14 فبراير 2020