-->

سارة شريف - مسيحيو دوت كوم


قررت وزارة الأوقاف المصرية إيقاف إمام مسجد شاب معروف بظهوره بملابس عصرية ولحية خفيفة تنم عن تديّن إسلامي وسطي للوهلة الأولى، وجسد رياضي، ومظهر عصري يدعى "الشيخ عبد الله رشدي" عن العمل بسبب "آراءه المثيرة للجدل".



وقالت الوزراة في بيان إن رشدي يثير الجدل بمنشورات "لا تليق لا بأدب الدعاة ولا بالشخصية الوطنية المنضبطة بالسلوك القويم، متجاوزا تعليمات الوزارة".


فقد نشر رشدي تعليقا على فيسبوك بخصوص "دخول الدكتور مجدي يعقوب الجنة من عدمه" قال فيه إن عمل الجراح المشهور "لا وزن له يوم القيامة".


وذكر البيان أن وزير الأوقاف محمد مختار جمعة "قرر منع الشيخ رشدي من صعود المنبر أو أداء الدروس الدينية بالمساجد أو إمامة الناس بها لحين الانتهاء من التحقيق معه بخصو ص ما يبثه من آراء جدلية لا تقبلها الوزارة ولايحتملها وواقعنا الراهن".


وتقدم المحامي سمير صبري، ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا ضد عبد الله رشدي وشيخ آخر يدعى سامح عبد الحميد لتطاولهما على العالم المصري الدكتور مجدي يعقوب.


وأضاف صبري في بلاغه أنه بأسلوب متدني خرج علينا المبلغ ضدهما بتصريح طائفي من شأنه إحداث الفتنة الطائفية بين أبناء النسيج الواحد وذلك بحق الجراح المصري العالمي الدكتور مجدي يعقوب.


الحاصل على زمالة كلية الجراحين الملكية بلندن وجائزة فخر بريطانيا ووسام الاستحقاق البريطاني وقلادة النيل العظمى لجهوده الوافرة في مجال جراحة القلب ومؤسس مركز أسوان للقلب.


نشر المبلغ ضده الأول عبد الله رشدي تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر يلمح فيها بعدم دخول العالم المصري مجدي يعقوب للجنة بسبب أنه مسيحي.


كما صرح المبلغ ضده الثاني سامح عبد الحميد بأن: الدكتور مجدي يعقوب إن مات على النصرانية ولم يدخل الإسلام فهو في النار ولا تنفعه أعمال الخير للمرضى في الخروج من النار، فهو قد أساء إلى ربه ومولاه برفضه الدخول في الإسلام، وتكذيبه لمحمد، وتكذيبه للقرآن، وأن كل الأديان باطلة إلا دين واحد هو الإسلام، وكل أتباع الديانات الأخرى كفار.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

مصر.. إيقاف إمام مسجد شاب بعد ان أساء للدكتور مجدي يعقوب

الثلاثاء، 25 فبراير 2020