-->

كابول - أ ف ب


اقتحم مسلحون الأربعاء معبدًا للسيخ والهندوس في وسط كابول ما زالت قوات الأمن الأفغانية تحاول استعادته، في هجوم جديد على أقليات دينية تبناه تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف إعلاميًا باسم داعش) وأسفر عن مقتل 25 مدنيًا على الأقل وجرح ثمانية آخرين.



وقال الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية طارق عريان في بيان "للأسف قتل 25 مدنيًا وجرح ثمانية آخرون". 

ويأتي هذا الهجوم بينما تواجه أفغانستان مجموعة من الأزمات بينها هجمات لحركة طالبان المتمردة ووضع سياسي مأزوم وخفض كبير في المساعدات الأميركية وارتفاع في عدد الإصابات بكوفيد-19.


وقالت أناركالي كاور هوناريار النائبة التي تمثل طائفة السيخ في البرلمان الأفغاني إن "هناك نحو 150 شخصًا في المعبد" الذي يعيش فيه عدد من العائلات بينما تأتي أخرى للصلاة فيه صباح كل يوم.


وأضافت أن "بعض الموجودين داخل المعبد يختبئون وهواتفهم مغلقة"، مشيرة إلى أنها "تشعر بقلق عميق".


وأوضح الناطق باسم وزارة الداخلية أن أحد المهاجمين قتل أيضًا بينما تمكنت قوات الأمن من إنقاذ ثمانين شخصًا كانوا عالقين داخل المعبد في وسط العاصمة الأفغانية.


ويظهر في صور اطلعت عليها وكالة فرانس برس أطفال يبكون أثناء إجلائهم بمواكبة مسلحين، وجثث ودماء على الأرض.


وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم. وكان التنظيم الإرهابي قد تبنى هجمات مماثلة وقعت منذ 2015 في أفغانستان واستهدفت أقليات.


وقد استهدف التنظيم مرات عدة السيخ والهندوس بما في ذلك في هجوم انتحاري في جلال أباد أدى إلى سقوط 19 قتيلا و21 جريحًا في تموز 2018.


ويعيش نحو ألف من السيخ والهندوس في أفغانستان التي يشكل المسلمون الغالبية الكبرى من سكانها. وكان تنظيم الدولة الاسلامية شن خلال الشهر الجاري هجوما على تجمع سياسي في كابول ما أسفر عن سقوط 32 قتيلا وجرح عشرات.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

25 قتيلا في هجوم تبناه تنظيم داعش على معبد

الأربعاء، 25 مارس 2020