مدحت منير - مسيحيو دوت كوم


ساعد رئيس مجلس أبحاث الأسرة في أمريكا، توني بيركنز، في تنظيم مؤتمر للصلاة مع مئات القساوسة.



وأوضح أنه عندما اكتشف الرئيس دونالد ترامب أنه كان يعقد تجمعات جماعية للصلاة، أصر على الانضمام. وصف بيركنز: "عندما أخبرت الرئيس أنني سأتحدث إليكم، كان في خضم يوم مزدحم للغاية.


لكن نظر إليّ وقال: "عليّ أن أجد الوقت. أحتاج لإيجاد الوقت".


قال بيركنز أيضًا أن صلوات القساوسة تعني كل شيء بالنسبة لترامب. وقال بيركنز: "على الرغم من كل شيء يواجه أمريكا، أوقف أهم قائدين في هذه الأمة "الرئيس ونائبه" كل شيء يفعلانه، للصلاة من اجل الناس".


قال ترامب خلال اجتماع الصلاة، إن الفيروس جاء إلينا فجأة. وكان أداءنا أفضل مما كنا نفعله من قبل كدولة فيما يتعلق بالاقتصاد - ثم فجأة، ضربنا هذا. لذلك كان علينا إغلاق البلد".


وأضاف: "نحن في الواقع ندفع ثمنا باهظا للإغلاق لم يحدث من قبل". لكنه أصرّ، "أعتقد أننا سنعود أقوى من أي وقت مضى." ترامب طلب من الرعاة الصلاة من أجل قوة الولايات المتحدة.


تعمل إدارة ترامب حاليًا على جبهات عديدة لمعالجة تفشي فيروس كورونا الذي لا يجتاح أمريكا فحسب، بل معظم أنحاء العالم. يعمل الرئيس وفريقه مع العلماء والمستشارين لتنسيق استجابة الرعاية الصحية لإبطاء انتشار مرض Covid-19، وفي نفس الوقت صياغة استجابة اقتصادية لمحاولة مساعدة الشركات وملايين العمال الذين تضررت دخولهم.


ومع ذلك، على الرغم من كونه أكثر انشغالًا من أي وقت مضى، فقد حرص ترامب على قضاء بعض الوقت في الصلاة.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

ترامب يجتمع مع 700 قس للصلاة من أجل "المرضى" وسط أزمة فيروس كورونا

الاثنين، 30 مارس 2020