-->

هيثم الشاعر


اعترض كثيرون من المسيحيين على قرار اغلاق الكنائس، في الوقت الذي تعمل فيه الكنيسة على حماية المؤمنين وليس طبعاً إغلاق الكنائس.



ربما الشيطان فرح بما يراه من اغلاق للكنائس، وعدم المناولة، وعدم الاعترافات، ولكن في المقابل هناك أمور رائعة تحصل تزعج الشيطان:


العائلات عادت لتجتمع من جديد.

الناس عادوا للصلاة.

الشوق للمناولة والصلاة في الكنائس زاد بشكل كبير.

عاد الناس الى عيش القناعة وعدم التلهّي بأمور كثيرة.

الناس بدأت تسأل عن بعضها بشكل أكبر.

عاد الاهتمام بكبار السنّ.

عاد التفكير في السكن في القرى واستصلاح الأراضي.

مهما فرح الشيطان من أمور تحصل، فإنه أحمق أمام حكمة الله.

فرح الشيطان بالحكم الشيوعي في الاتحاد السوفياتي، لتعود روسيا بعدها قوة مسيحية كبرى.

لا تخافوا، لا تنقادوا بالشائعات، ولا تتركوا الشكوك تقتل الأمل فيكم.

الله يستعمل كل شيء لصالح البشرية، ومهما ضحك الشيطان اليوم، فكل أعماله ستنهار بأمر صغير من الله.

ثقوا، إن شعرتم أن يسوع نائم، فهو ينظر الى إيمانكم، وهو سيأمر الريح من جديد أن تهدأ وهي تطيع.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

هل صحيح أنّ إقفال الكنائس يخدم إبليس وهو سعيد بذلك؟

الخميس، 19 مارس 2020