-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


أعطت جدة ايطاليّة الأمل لبلد بأكمله يواجه وباءً شرساً. فكافحت آلما كلارا كورسيني، البالغة من العمر ٩٥ سنة، بكل قواها فيروس كورونا المُستجد وتغلبت على المرض.



فأصبحت جدة الأمل المُتجدد وأوّل مريض بهذا العمر ينتصر على الوباء. وكانت السيدة وصلت الى مستشفى بافولو في ٥ مارس فأكد الأطباء لها أنها ستتعافى وذلك بفضل وضعها الصحي والبدني الجيد.


وتجدر الإشارة الى أن السيدة من فانانو في محافظة مودينا وهي ثاني المناطق الأكثر تأثراً بالفيروس في إيطاليا بعد لومبارديا.


وتجدر الإشارة الى أن آلما كانت تبلغ من العمر ٢١ سنة عندما تحررت إيطاليا من الاحتلال النازي الفاشي وهي تأمل اليوم أن تتحرر البلاد من هذا العدو غير المرئي الذي يحصد الأرواح يومياً ويتسبب للطاعنين في السن في إيطاليا بألم كبير إذ يستذكرون أيام العزلة التي عاشوها تحت القصف خلال فترات الحرب.


الأرقام في إيطاليا مخيفة، ورفع البابا فرنسيس الصلوات على نيّة الطاقم الطبي الذي يخاطر بحياته من أجل مساعدة المصابين.


وتطرق في مقابلة أخيرة الى موضوع وحدة كبار السن في المستشفيات المحرومين من زيارة أحبائهم والدليل على ذلك حال جدة أعربت عن رغبتها الأخيرة قبل أن تموت وهي التكلم عبر سكايب مع حفيدتها.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

جدة تبلغ من العمر ٩٥ سنة تنتصر على كورونا

الاثنين، 30 مارس 2020