-->

أ ف ب


أعلنت الشرطة النيجيرية أنّ مسلّحين مجهولين قتلوا الأربعاء تسعة مدنيين في قرية بوسط البلاد، في هجوم يندرج على الأرجح في إطار الصراع الدائر في المنطقة بين رعاة الماشية الرحّل من إتنية الفولاني والمزارعين المحليّين الحَضَر.



وقال متحدث باسم شرطة ولاية الهضبة إنّ المهاجمين قتلوا بالرصاص تسعة من سكان قرية هورا وأضرموا النار في 22 من منازلها.


ويأتي الهجوم في خضمّ التوتّرات المتزايدة في المنطقة بسبب النزاعات الدائرة على المراعي والمواشي بين الرعاة الرحّل من إتنية الفولاني والمزارعين المحليّين من إتنية إيريغوي.


وندّدت النائبة عن المنطقة هارونا مايتالا بـ"الهجمات والهجمات المضادّة التي تتكرّر بصورة مقلقة". وأضافت في بيان أنّ "الهجمات مستمرّة بلا هوادة، مع تزايد واضح لكراهية غير مبرّرة بين الإثنيّتين".


وتقع ولاية الهضبة في ما يسمّى "حزام الوسط" في نيجيريا، وهو شريط يفصل شمال البلاد الذي يغلب عليه المسلمون عن جنوبها الذي يغلب عليه المسيحيون.


ومنذ سنوات عدّة تشهد المنطقة اشتباكات مميتة بين رعاة الماشية الرحّل والمزارعين الحضر وذلك بسبب تنازع الطرفين على الأراضي والمراعي وحقوق المياه.


وكانت منظّمة "ميرسي كوربس" غير الحكومية الإنسانية قالت في أيار 2019 إنّ أعمال العنف بين الطرفين "أوقعت أكثر من 7000 قتيل خلال السنوات الخمس الماضية".


وعلى الرّغم من أنّ الهجمات التي تحصل في مناطق نائية من البلاد لا يتمّ الإبلاغ عنها في غالب الأحيان، إلّا أنّ السلطات تؤكّد أنّ منسوب العنف انخفض منذ بدأت محاولات لتحقيق مصالحة بين الطرفين.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

مسلّحون يقتلون تسعة مدنيين في هجوم على قرية في وسط نيجيريا

الخميس، 16 أبريل 2020