ميرنا عادل - مسيحيو دوت كوم


أطلقت منظمة صوت الشهداء في كوريا حملة عالمية لكتابة رسائل تحث على الإفراج عن مسيحي من أصل كوري صيني كان قد اختطف من الصين قبل ست سنوات ووضع في سجن كوري شمالي وحكم عليه بالسجن 15 سنة بسبب خدمته لشعب كوريا الشمالية.



يقضي ديكون جانغ مون سيوك، المعروف أيضًا باسمه الصيني تشانغ وين شي، عقوبة سجن بتهمة التشهير بالنظام، ومحاولة التحريض على تخريب سلطة الدولة وتوفير المساعدة وتقديم الإنجيل للكوريين الشماليين.


قال ممثل VOM في كوريا، إن كوريا الشمالية اختطفت جانغ لجمع معلومات حول عمل خدمته في ذلك البلد، وخاصة عملهم مع القس هان - الذي طعن حتى الموت في Changbai (بلدة على الحدود بين الصين وكوريا الشمالية) بعد أكثر من عام على اعتقال جانغ.


على الرغم من أنه من غير القانوني العبور إلى الصين بدون إذن، فإن الكوريين الشماليين غالبًا ما يزورون البلدات الحدودية الصينية لشراء سلع لإعادة بيعها في كوريا الشمالية، وأحيانا لطلب الأدوية أو المساعدات الأخرى، والقيام بأعمال تجارية".


يجمع الكوريون الشماليون الأعشاب على الجانب الكوري الشمالي من الجبل ثم يأخذونها إلى تشانغباي لبيعها في السوق وإعادة الأموال معهم إلى كوريا الشمالية".


يوصف جانغ بأنه "رجل بسيط لم يفعل شيئًا سياسيًا أبدًا. لقد ساعد شعب كوريا الشمالية لسنوات عديدة. لا يجب أن يكون ذلك جريمة، ويجب على المسيحيين أن يتكاتفوا لمساعدة ديكون جانغ وعائلته.


استضاف جانغ بانتظام الكوريين الشماليين في تشانغباي لأيام وأسابيع قبل أن يعودوا إلى كوريا الشمالية، ومنحهم ملابس دافئة وقام بإطعامهم وتوفير الإمدادات التي قد يحتاجون إليها من أجل عودتهم إلى كوريا الشمالية.


لقد رأى ذلك على أنه واجبه المسيحي في الترحيب بالغريب، وكساء العراة ورعاية المرضى. وبوصفه مؤمنًا، فقد شارك أيضًا إيمانه لمن هم على استعداد للاستماع.


أصبح عدد من الزوار الكوريين الشماليين مسيحيين. "البعض عاد إلى منزل ديكون جانغ مرارًا وتكرارًا للحصول على مزيد من المعرفة على الكتاب المقدس، كما علمهم ديكون جانغ والقس هان كيفية مشاركة عقيدتهم مع أحبائهم. وكان هدفهم دائمًا رؤية الكوريين الشماليين يعودون إلى ديارهم".


تحث الحملة المسيحيين على "الكتابة إلى سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة نيابة عنه (ديكون جانغ) والطلب من حكومته إطلاق سراحه. وتشير إلى أن كوريا الشمالية ليست جزءًا من النظام البريدي الدولي، لذلك لا يمكن إرسال رسائل إلى كوريا الشمالية.


جدير بالذكر انه وبحسب التقارير الأخيرة، فقد تلقى الزعيم الكوري الشمالي كيم العلاج الطبي من قبل فريق من الأطباء من الصين، والبيت الأبيض يراقب الوضع حاليًا عن كثب.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

مسيحيون يطالبون بالإفراج عن الشماس المخطوف والمحتجز بسبب مشاركته الإنجيل في كوريا الشمالية

الثلاثاء، 28 أبريل 2020