سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


مع بدء تفشي COVID-19 في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، فإن مئات الآلاف من المؤمنين المسيحيين المضطهدين بسبب إيمانهم، يتحملون الآن أيضًا وطأة القيود المفروضة في المنطقة لمكافحة الوباء، وفقًا لـ منظمة الأبواب المفتوحة - الولايات المتحدة الأمريكية.



تقول أوبن دورز في تقريرها ان المؤمنين المضطهدين بسبب قرارهم باتباع يسوع، في أربع من الدول الخمس الأكثر تعرضًا للفيروس في المنطقة "معرضون الآن بشكل مضاعف" لتأثير جائحة الفيروس التاجي.


شير بيانات أبحاث منظمة المراقبة العالمية التابعة للخدمة المسيحية إلى "علاقة مباشرة بين دول إفريقيا جنوب الصحراء الأكثر تعرضًا للفيروس والدول التي يواجه فيها المسيحيون أكبر ضغط لاتباعهم يسوع.


في إشارة إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية، نيجيريا والسودان والكاميرون. وتوضح البيانات أن الوباء "يفسح المجال لمزيد من السبل التي يمكن من خلالها التمييز ضد المؤمنين واستغلالهم ومهاجمتهم بسبب دينهم".


نقلاً عن أحد الأمثلة، يقول التقرير أنه بعد ان وضع مؤمن يبلغ من العمر 22 عامًا، يدعى يوهانيس (ليس اسمه الحقيقي) من منطقة تيغراي الإثيوبية إيمانه بالمسيح.


تم التخلي عنه من قبل عائلته المسلمة، حيث رأوا قراره على أنه خيانة لعائلتهم وقبائلهم، وكذلك من قبل المجتمع. وجد يوهانس ملاذا مع المؤمنين الآخرين.


الآن في ظل قيود كورونا التي تفرضها الحكومة، تغيرت الحياة مرة أخرى بالنسبة لـ يوهانس. أصبح نضاله من أجل العيش أكثر صعوبة.


ولأن عائلته أدارت ظهرها له والمسيحيون الذين يعرفهم يعيشون الآن بصعوبة بسبب عدم قدرتهم على العمل، فإن يوهانيس يكافح من أجل العثور على ما يكفي من الطعام ليأكله".


مدير منظمة Open Doors لغرب أفريقيا قال إنه يتلقى طلبات مستمرة للحصول على الغذاء والدعم الحيوي الآخر من مخيمات مكتظة للنازحين داخليًا - أولئك الذين شردوا بسبب هجمات الجماعات الإسلامية المتطرفة مثل بوكو حرام، وداعش، ومتشددي الفولاني، والقوى الديمقراطية المتحالفة في جميع أنحاء المنطقة.


ويكشف التقرير أنه في بعض المناطق الخاضعة للشريعة، تميز الحكومة ضد المسيحيين. وتشير أوبن دورز إلى أن "المؤمنين من بلدات في ولاية كادونا في شمال نيجيريا، بما في ذلك أونغوان بورو، وصابون تاشا، وبرناوا، وناراي، أفادوا بأنهم يحصلون على حصص أصغر ست مرات من العائلات المسلمة".


في خضم هذه التحديات والظروف المتعلقة بالفيروس التاجي، لم تتوقف الهجمات على المسيحيين. 

وبحسب التقرير، في الصومال وأوغندا والنيجر، "يستغل المتطرفون الفرصة لإلقاء اللوم على المسيحيين في التسبب في الوباء". ومع ذلك، يستمر المؤمنون المضطهدون والضعفاء في التمسك بإيمانهم.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

كورونا يجعل الحياة أكثر صعوبة لمئات الآلاف من المسيحيين المضطهدين في إفريقيا

الثلاثاء، 21 أبريل 2020