-->

نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم


قبيل عيد الفصح، مددت حاكمة ولاية كانساس لورا كيلي الحظر على مستوى الولاية على التجمعات التي تضم عشرة أشخاص أو أكثر، بما في ذلك في الاحتفلات الدينية والجنازات.



وفي بيان مصاحب للإعلان، قالت كيلي إنه كان "قرارًا صعبًا" تضمين خدمات العبادة والجنازات، التي تم استثناءها سابقًا.


واعلنت كيلي في وقت سابق ان الحظر الموسع الجديد سيدخل حيز التنفيذ يوم الاربعاء الساعة 12:01 مساء. الوقت المحلي.


مع بدء أسبوع الآلام - ومع اقتراب كانساس بسرعة من معدل الإصابة" الذروة "المتوقع في الأسابيع المقبلة - فإن خطر حدوث ارتفاع في حالات COVID-19 من خلال تجمعات الكنيسة يعد أمرا خطيرا بشكل استثنائي بحسب مسؤولي الولاية".



قالت كيلي: "لقد قلت مرارًا وتكرارًا خلال هذه الأزمة أننا سنتكيف مع الظروف أثناء تطورها للتأكد من أننا نفعل كل ما في وسعنا لحماية الانسان.


كما صرحت كيلي بأنها شجعت "جميع القادة الدينيين على تبني أشكال عبادة بديلة لا تنطوي على تجمع شخصي". "الكنائس تقدم خدماتها مباشرة وتجمع أبناء رعيتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبرامج الصوت والصورة.


كما تبحث عن طرق بديلة للتواصل”. على صعيد آخر تضمن الأمر التنفيذي لحاكمة ميشيغان جريتشين ويتمان الذي يحظر التجمعات التي تضم أكثر من 50 شخصًا استثناء "أماكن العبادة الدينية".


وأخبرت ويتمان "فوكس نيوز صنداي" في مقابلة الشهر الماضي أنها تعتقد أن الحكومة ليس لديها الحق في أن تأمر الكنائس بالاغلاق خلال هذا الوباء. تم استنكار قرار ويتمان من قبل مجموعة من الليبراليين في واشنطن العاصمة.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

حاكمة كانساس تمدد الحظر المفروض على خدمات الكنائس قبيل عيد الفصح

الخميس، 9 أبريل 2020