نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم


أُخبرت امرأة مسيحية أُفرج عنها مؤقتًا من السجن في إيران بسبب جائحة فيروس كورونا بأنها لا تحتاج إلى العودة للسجن. كانت فاطمة بختيري واحدة من آلاف السجناء الذين تم الإفراج عنهم بشكل مؤقت في إيران كجزء من جهود البلاد لوقف انتشار Covid-19.



فقد تم في البداية منح الفتاة البالغة من العمر 35 عامًا إفراجًا مؤقتًا من سجن إيفين، ولكن أبلغها المسؤولون الآن أنها لن تضطر إلى العودة لأنه تم العفو عنها بمناسبة العام الجديد الفارسي.


الذي تم الاحتفال به الشهر الماضي، حسب تقارير منظمة التضامن المسيحي العالمية. السيدة بختيري من رشت متحولة عن الإسلام وعضو في الكنيسة الإيرانية. حُكم عليها بالسجن لمدة عام في سبتمبر 2018 بتهمة "نشر دعاية ضد النظام".


وتفيد لجنة المنظمة أنه خلال المحاكمة عرض القاضي على السيدة بختيري حريتها إذا عادت إلى الإسلام. وحُكم عليها بالسجن بعد رفضها التخلي عن إيمانها المسيحي.


رحبت الرئيسة التنفيذية لـ CSW ميرفين توماس بإطلاق سراحها لكنها انتقدت معاملتها على يد النظام. ووصف التهم الموجهة لها بأنها "لا أساس لها" وقال إنها "ترقى إلى تجريم الأنشطة المسيحية.


بالنظر إلى الانتشار المبلغ عنه لـ COVID-19 بالسجون في البلاد، تحث منظمة التضامن المسيحي العالمي المجتمع الدولي على الضغط على السلطات الإيرانية لضمان الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع سجناء الرأي، ووضع حد لمضايقة المجتمعات الدينية.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

إطلاق سراح امرأة مسيحية من السجن في إيران بسبب جائحة فيروس كورونا

الخميس، 16 أبريل 2020