سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


الإيمان قادر أن ينقل الجبال، هذا ما يقوله يسوع في الإنجيل. الرب قادر على القيام بالشفاءات، وهو الذي أحبنا حتى بذل ذاته على الصليب.



كثيرة هي أخبار الحزن في زمن الكورونا، لكن الرجاء لا يخيّب صاحبه، وهذا ما حصل مع كلاي بنتلي الذي يخبر كيف شفاه الله من فيروس كورونا. هذا ما أخبره لشبكة فوكس، ونحن ننقل الخبر من دون تحريف.


كلاي بنتلي من ولاية جورجيا، شريف متقاعد، أصيب بكورونا وأدخل المستشفى على عجل بعد أن ساءت صحته. دخل إليه الاطباء قائلين له أنهم فعلوا كل ما يمكنهم فعله، ولكن ليس باستطاعة العلم اليوم تخليصه من السائل في رئتيه.


في تلك الليلة، شعر كلاي أنّ حياته انتهت، وأنّ لا شيء يمكن انقاذه سوى الله وحده.


يعتقد كلاي أنه أصيب بالفيروس من خلال مشاركته في صلاة في كنيسة Liberty Square in Cartersville, Georgia.


إذاً بعد 6 ايام على وجوده في المستشفى، أخبره الأطباء أنهم فعلوا كل ما باستطاعته فعله، ذهبت الأمور الى المجهول حيث لم يعد باستطاعته التنفس، واصبحت حياته مهددة بالفعل.


في تلك الليلة، سمع كلاي صوتاً في الغرفة يقول له “لا تقلق، وضعك سيتحسّن”. الصوت الذي سمعه كان قوياً ولم يكن أحد في الغرفة في تلك اللحظة.


في تمام الثالثة من صباح ذاك اليوم، صحا كلاي غير قادر على التنفّس، وقتها شعر بيد أحدهم على صدره تدفع بقوّة، وشعر أنّها يد الله معه في ذاك الوقت، وما هي إلّا لحظات حتى شعر بالهواء يدخل بقوة الى رئتيه، وبدا بالتنفّس بشكل طبيعي.


ويقول إنّ الأطباء أتوا اليه في الصباح الباكر، متفاجئين بتحسّن صحته قائلين له: لا بد أنّك رجلّ مؤمن.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

يسوع يظهر على شخص مصاب بالكورونا في غرفة العناية ويشفيه!

الجمعة، 3 أبريل 2020