-->

ميرنا عادل - مسيحيو دوت كوم


محمد علي آغا، كتب تاريخ حقده الدفين اسمه في سيرة حياة البابا القديس يوحنا بولس الثاني بعد فشله في محاولة اغتياله في 13 أيّار 1981.



مسبّبًا الألم الشديد لقلب البابا النابض بالحبّ إذ أصرّ على سؤاله عن سبب نجاته، وإخفاقه في تنفيذ جريمته عندما زاره والتقاه في السجن في العام 1983؛ وفي خلال هذا اللقاء الذي هزّ العالم، أكد البابا أنه غفر له، مشدّدًا على دور مريم العذراء في إنقاذه.



ماذا فعل محمد علي آغا بعد الإفراج عنه ومرور حوالي 33 عامًا على محاولة الاغتيال الفاشلة؟


وضع آغا الزهور على قبر البابا الراحل، مسترجعًا ذكريات الماضي، في ذكرى اليوم عينه الذي التقى فيه البابا في العام 1983، وفق ما نقلت وكالات الأنباء العالميّة آنذاك.


وأعرب آغا عن سعادته بوجوده في ساحة القديس بطرس، قائلًا: المجد للمسيح منقذ البشريّة!


لعلّ ما قام به آغا وعبّر عنه بعد زيارته قبر البابا الراحل تحيّة صغيرة جدًا تعبّر عن توبة قاتل، انحنى أمام قلب عظيم غفر لعدوّ صمّم على قتله، لأنه اغتنى بكلمة المسيح "أحبّوا أعداءكم. باركوا لاعنيكم. أحسنوا إلى مبغضيكم، وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم"(مت 44:5).
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

بالفيديو: بعد إطلاق سراحه، ماذا فعل محمد علي آغا الذي حاول اغتيال البابا

الاثنين، 18 مايو 2020