-->

ميرنا عادل - مسيحيو دوت كوم


استهان بفيروس كورونا، ونشر فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي دعا فيه إلى عدم الخوف من الفيروس، داعمًا نظرية المؤامرة التي تقول إنه صُنع في مختبر، لكنه ما لبث أن وقع ضحيّة هذا الفيروس القاتل إذ فقد حياته من جراء إصابته به، فهزّت قصّته الرأي العام المصري.



إنه الشاب محمد نادي الذي نشر على صفحتك عبر الفيسبوك فيديو قال فيه إن الولايات المتحدة صنعت كورونا لضرب الصين، داعيًا المصريين إلى عدم الخوف من مرض يشبه الإنفلونزا.


وانتقد إغلاق الصالات الرياضيّة وإقبال الناس على شراء مستلزماتهم وتخزينها.

في الثالث من أيّار، نشر نادي رسالة عبر الفيسبوك أعلن فيها أنه في العناية المركّزة نتيجة إصابته بفيروس كورونا، قائلًا: كلمتين أول ما قدرت أكتبهم كتبتهم. أنا بقالي أسبوع في العناية المركّزة لأنه عملّي كورونا مضاعفات كتيرة في جسمي، خصوصًا الكلى والرئة.


وأضاف: ياما اتقالي خليك في بيتك بلاش خروج وأنا ولا حياة لمن تنادي… أرجوكم بلاش استهتار لأنه مرض مش سهل وقاتل وبيدمّر كل حته فيك، ما حدش بيموت من الجوع. ما تغامرش بحياتك، المرض منتشر جدًا.


وأوضح نادي أيضًا أنه نقل العدوى إلى والده وإخوته. وبعد أيّام عدّة، نشر نادي مقاطع فيديو توثّق تدهور حالته الصحيّة، لكنه لم ينجح في مقاومة المرض، فاختطفه الموت.


بعد انتشار خبر وفاته، ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بالتعليقات التي تنعيه، وتؤكد أهميّة البقاء في المنازل وتجنّب الاختلاط بالآخرين في خلال هذه الفترة الحرجة التي يمرّ بها العالم بسبب جائحة كورونا.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

شاب مصري يستهتر بكورونا.. فيخطفه الموت!

الأربعاء، 13 مايو 2020