-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


توفيّت في غضون ١٦ يوم في أبريل، ١١ راهبة في دير في ليفونيا في الولايات المتحدة الأمريكيّة. توفيّت خمس راهبات بسبب فيروس كورونا المُستجد في حين لم يتم تأكيد أسباب حالات الوفيات الأخرى.



وتجدر الإشارة الى أن مجموعة من راهبات القديس فيليكس أسست الدير منذ ما يُقارب الـ٨٠ سنة في بلدة صغيرة واقعة على تخوم ديترويت. وتمكّنّ، في فترة قصيرة، من بناء جامعة ومن بعدها مركز رعاية وروضة ومدرسة ابتدائيّة وثانويّة.


كان الدير ديراً منعزلاً وكانت الراهبات متواجدات في الصفوف والمستشفيات وفي خدمة المهاجرين والفقراء. وهكذا، في غضون أسابيع قليلة، اختفى ما تبقى من المؤسسات ومن هذه الرهبنة العريقة.


فتأكدت إصابة ٢٢ منهن بفيروس كورونا المُستجد وتوفيت ١١ راهبة على الأقل منذ ١٠ أبريل. سبب وفاة خمسة منهن هو الفيروس في حين ان سبب وفات الأخريات لم يتوضح بعد.


وأُقيم يوم الأربعاء الماضي قداساً، نقلته وسائل التواصل الاجتماعي، على راحة نفس الراهبات.


وتجدر الإشارة الى ان للراهبات المتوفيات جميعهن باع طويل في خدمة الآخر سواء في المستشفيات أو مراكز الفقراء أو المياتم.  وكانت الراهبات قد استمررن في الخدمة.


حتى خلال أزمة الطوارئ الصحيّة الأخيرة فظهر بعضهن يرتدي كمامة ويرفع لافتة كُتب عليها “نرفعكم في صلواتنا”.


كان وداع الراهبات وداعاً وحيداً لم يعج بالمحبين الكثر، تماشياً مع التوصيات الصحيّة، لكن الصلوات لراحة نفس الراهبات المؤسسات لا تزال ترتفع يومياً في ضواحي الدير والمناطق المجاورة.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

وفاة ١١ راهبة من الدير نفسه!

الجمعة، 8 مايو 2020