-->

وكالة فيدس


على الرغم من تدابير التباعد الاجتماعي لمكافحة العدوى من كوفييد 19، أراد مئات الأطباء والطلاب والعاملين في كلية الطب بجامعة اسطنبول أن يحضروا شخصيًا حفل وداع الطبيب المسيحي المعروف مراد دلمنر.



وقد توفي ديلمنر عن عمر 78 عامًا يوم الأحد 3 أيّار بسبب فيروس الكورونا الذي أصيب فيه في أوائل نيسان ومكث في العناية المركزة لبضعة اسابيع.


ولد الطبيب التركي في ماردين، وهو من السريان الأرثوذكس، وشرع باطلاق مبادرات طوعية في كنائس جماعته في ماردين وإسطنبول. كان أول مسيحي سرياني يتم تعيينه أستاذًا في كلية الطب في تركيا، وهو أخصائي في الطب الباطني.


قامت السلطات التركية بالتحقيق مع دلمنر و135 طبيبًا آخرين عالجوا مرضى فقراء في عام 2004، دون إذن، وبدون مقابل، في مستشفى عام في اسطنبول. وقد ثبت أن الاتهامات الموجهة ضد الأستاذ بسرقة أموال عامة لدعم تلك المبادرة لا أساس لها.


بعد ذلك، وصفت وسائل الإعلام التركية دلمنر بطبيب الفقراء.

 تمثل الأديرة السريانية في منطقة ماردين -مثل دير مار جبرائيل الشهير- إرثًا أساسيًا للكنيسة الأرثوذكسية السريانية. ويقيم بطريرك تلك الكنيسة الشرقية اليوم في دمشق، ولكن من القرن الثالث عشر حتى عام 1933 كان مقر البطريركية في دير مار حنانيو بالقرب من ماردين.


وفي السنوات الأخيرة وبسبب النزاع السوري، شهدت الجالية المسيحية للسريان الأرثوذكس في تركيا زيادة كبيرة في عدد المؤمنين، مع وصول اللاجئين الفارين من سوريا التي مزقتها الحرب.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

وفاة الطبيب المسيحي مراد دلمنر الملقّب في تركيا بطبيب الفقراء بسبب كورونا

الخميس، 7 مايو 2020