-->

الخليج الجديد


نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في صفحتها الأولى من عدد يوم الأحد، أسماء بعض الذين توفوا بسبب فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأمريكية.


مؤكدة أنهم "ليسوا مجرد أرقام" و"خسارة لا يمكن حسابها"، كما خصصت العدد لقصص إنسانية ومقالات رأي عن الضحايا ولمحات من حياتهم.



وعلى خلفية اقتراب عدد الوفيات بسبب كورونا، في الولايات المتحدة من 100 ألف حالة، قرر محررو الصحيفة، الإشارة إلى هذا العدد الكئيب، وتركيز الاهتمام على من فقدوا حياتهم خلال الوباء.


وجاء في بيان للصحيفة بهذا الشأن: "عندما تقترب البلاد من الحد الكئيب، 100 ألف حالة وفاة بسبب الفيروس، لا يمكن للأرقام أن تقيس تأثير فيروس كورونا على الولايات المتحدة.


ولا يمكن أن يحدد ذلك حتى عدد المرضى الذين تعافوا، أو عدد المواطنين الذين فقدوا وظائفهم. لقد درست صحيفة نيويورك تايمز تقارير الوفيات، هذه الآلاف من الناس، فقط 1% من حصيلة الضحايا".


كما كتبت الصحيفة في عنوان فرعي: "هذه ليست مجرد أسماء في القائمة، هذه القائمة نحن".


وتم على الصفحة الأولى، نشر أسماء وألقاب وعمر ومكان إقامة ووصف موجز أو مهنة لآلاف المرضى الذين ماتوا بسبب فيروس كورونا.


وأشارت مساعدة محرر بقسم الرسومات في الصحيفة "سيمون لاندون"، إلى أن الصفحة الأولى هي طريقة لإحياء ذكرى أكثر تميزا للبيانات المروعة.


وقالت الصحيفة في بيانها إن الصفحة نظمها باحث قام بتمشيط مصادر النعي وإعلانات الوفيات عبر الإنترنت وتجميع قائمة تضم حوالي ألف اسم.


بعد ذلك، عمل فريق من المحررين و3 طلاب من خريجي الصحافة على صياغة العبارات الشخصية لكل ضحية.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

نيويورك تايمز تخصص صفحتها الأولى لأسماء ضحايا كورونا: ليسوا مجرد أرقام

الاثنين، 25 مايو 2020