-->

نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم


عُيّنت أستاذة علم الأحياء المسيحية الكلدانية إيفان فائق يعقوب جبرو على رأس إدارة سياسات الحكومة العراقية في ما يتعلق بحالات طوارئ الهجرة وإعادة توطين النازحين، في السادس من الشهر الحالي.



وقد تميّزت جبرو في الماضي باهتمامها بالطوارئ الاجتماعية المتعلقة بالأجيال الشابة، والتي عادة ما تتجاهلها الكتل التي تهيمن على السياسة العراقية. 


المهمة التي تنتظر الوزيرة المسيحية الجديدة دقيقة ومتطلبة إذ ستُعنى بالملف الخاص بعشرات الآلاف من المسيحيين الذين فرّوا في العام 2014 من الموصل ومحافظة نينوى في مواجهة تقدّم تنظيم "داعش"، ولجأ معظمهم إلى أربيل وكردستان العراق ولم يعودوا إلى منازلهم وقراهم.


عملت إيفان جبرو مع منظمة الفردوس غير الحكومية في السابق، وكان هدف المنظّمة التي أسستها فاطمة البهادلي في العام 2003 تطوير المشاريع الاجتماعية ومشاريع العمل التي تقدّم فرص للنساء والشباب في المقام الأوّل.


كما تولت الوزيرة الجديدة دور مستشارة محافظ الموصل في قضايا الأقليات، وتنافست في الانتخابات السياسية العراقية في أيّار 2018 على أحد المقاعد الخمسة المخصّصة للأقليات المسيحية، حسب نظام الحصص، ولم يكن تعيينها بعيدًا من الجدل والنزاع.


في العام 2005، بلغ عدد المسيحيين في العراق حوالي 630.000 أو 2 % من السكان، لكن اضطهاد "داعش" أدّى إلى نزوح جماعي للمسيحيين. 


يزعم البعض أن البلاد فقدت 70 % من مسيحييها في الثلاثين سنة الماضية. لذلك، يجب أن يكون التحدّي المتمثل في الحفاظ على الأقليات الدينية، بما في ذلك المسيحيون في العراق، جزءًا لا يتجزأ من عمل الوزيرة الجديدة.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

بعدما فقدت البلاد حوالي 70 % من مسيحييها.. تعيين مسيحية على رأس وزارة شؤون النازحين والمهاجرين في العراق

الخميس، 11 يونيو 2020