-->

سمر حدادين
 

كشف مطران الروم الأرثوذكس في الأردن خريستوفوروس عطاالله، أن تشكيلة المحكمة الكنسية تضم قضاة مدنيين، وإمرأة قاضيًا لأول مره في تاريخ القضاء الكنسي.


 
وقال في تصريح إلى "جريدة الرأي الأردنية" إن المحكمة الكنسية تم تشكيلها من قبل مطرانية الروم الأرثوذكس، وستصدر الإرادة الملكية لإقرارها، وستكون برئاسته، وتضم قضاة مدنيين متمرسين بالقانون والعمل الحقوقي. 


وأضاف أن محكمة الإستئناف ستضم في تشكيلتها إمرأة لأول مرة، مشيرًا إلى أن أهمية وجود نساء في تشكيلة المحكمة النسائية لقدرتهن على تفهم القضايا والشؤون العائلية.
 

إلى ذلك أكد المطران خريستوفوروس أن اللجان المتخصصة التي شكلت من كهنة ومحامين وحقوقيين، أنهت على مراجعتها لقوانين الكنيسة من بينها قانون الأحوال الشخصية، فيما يتعلق بأمور الزواج، بانتظار إقرارها من قبل المجمع الكنسي ليصار على رفعها إلى الحكومة. 


كما أنهت اللجان وفق المطران خريستوفوروس مراجعة نظام رسوم التقاضي حيث ستصبح موحدة، منصوص عليها بالنظام، وكذلك نظام أصول المحاكمات الكنسية، حيث سيتم رفعه للحكومة قريبا.

 
وستطال التعديلات وفق المطران خريستوفوروس، قضايا الإرث والحضانة والمشاهدة والنفقة وسن الزواج، إذ يتجه العمل نحو المساواة بالإرث بين الرجل والمرأة المسيحيين، واقتصار الإرث بالبنات والزوجة في حالة عدم وجود الولد. 


وبيّن مطران الأردن للروم الأرثوذكس أن سن الزواج المسموح به لكلا الجنسين هي 18 عامًا، ويمنع زواج القاصرات والقاصرين.
 
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

المحكمة الكنسية للروم الأرثوذكس ستضم قاضيًا إمرأة بالاستئناف لاول مرة

الاثنين، 8 يونيو 2020