-->

وكالات - مسيحيو دوت كوم
 

دعا البابا فرنسيس، اليوم الأربعاء، إلى "المصالحة الوطنية" في الولايات المتحدة. وقال إن العنصرية أمر لا يمكن غض الطرف عنه، لكن العنف المندلع بالشوارع "تدمير للنفس وهزيمة للذات".


 
جاء ذلك في أول تعليق لقداسته حيال أجواء التوتر بالولايات المتحدة التي شهدت مظاهرات لليلة الثامنة على التوالي احتجاجًا على موت رجل أسود بعدما اعتقلته الشرطة، مخصصًا الجزء الذي يلقيه باللغة الإنجليزية في عظته الأسبوعية كاملا للاضطرابات هناك.

 
ووصف الحبر الأعظم وفاة جورج فلويد بـ"المأساوية"، وقال إنه يصلي من أجله، ومن أجل كل الذين فقدوا حياتهم بسبب "خطيئة العنصرية". وعبّر عن قلقه البالغ للاضطرابات الاجتماعية المأساوية التي أعقبت وفاته. 



وقال: "أيها الأصدقاء الأعزاء، لا يمكننا أن نسمح أو أن نغض الطرف عن العنصرية أو التهميش بأي شكل، ثم ندعي الدفاع عن قدسية كل حياة بشرية. وفي الوقت ذاته، علينا أن نقر بأن العنف في الليالي الأخيرة هو تدمير للنفس وهزيمة للذات. لا شيء يُنال بالعنف، بل ونخسر الكثير جدًا".

 
وختم البابا فرنسيس كلمته برفع الصلاة من أجل "تعزية العائلات والأصدقاء المحزونين"، ومن أجل "المصالحة الوطنية والسلام الذي نتوق إليهما"، بشفاعة السيدة العذراء سيدة غوادالوبي، أم القارة الأميركية، "لجميع الذين يعملون من أجل السلام والعدل في أرضكم، وفي كل بقاع العالم".
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

بالفيديو: البابا فرنسيس يدعو للمصالحة الوطنية في الولايات المتحدة، ويندد بالعنصرية كما وبالعنف

الأربعاء، 3 يونيو 2020