الفاتيكان نيوز
 

أطلق مجلس الكنائس العالمي نداء من أجل وضع حد للعنصرية، داعيًا جميع الناس إلى الارتداد ونبذ كل شكل من أشكال التمييز العرقي، خصوصًا إزاء التطورات الراهنة في الولايات المتحدة الأمريكية. 



وفي وقت يواجه فيه العالم جائحة كوفيد-19 سطر المجلس أن المسيحيين مدعوون إلى نشر المحبة والأمانة والرجاء والشجاعة.

 
جاء هذا النداء خلال لقاء افتراضي عقدته اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمي (ومقرّه العاصمة السويسرية جنيف)، معبرة عن تنديدها بالعنف والعنصرية، وشجعت الكنائس المسيحية في مختلف أنحاء العالم على الالتزام في تعزيز الأمل والتضامن.

 

دور الكنائس

وفي حوار مع موقع "فاتيكان نيوز"، ذكّر الراهب لورنس يوامادي، رئيس معهد بوساي المسكوني في جنيف الذي يُعنى في تعزيز الحوار والتلاقي بين أتباع مختلف الكنائس. 


وذكّر بأن المجلس العالمي للكنائس نشر إعلانًا في الثالث من حزيران الحالي سلط فيه الضوء على الدور الذي ينبغي أن تلعبه الكنائس إزاء الجائحة إذ إنها مدعوة إلى مرافقة شعب الله خلال مرحلة مطبوعة بالأزمة والتغيير.

 
ولفت إلى أن الوباء لا يعرف حدودًا بين الدول ولا يميز بين غني وفقير، مع أنه يعرّض للخطر شرائح المجتمع الأكثر ضعفاً، شأن الفقراء والأقليات العرقية، والسكان الأصليين، والمعوقين والمهاجرين والمهجّرين، من هنا دعوة الكنائس إلى مرافقة هؤلاء الأشخاص خلال الظرف الصعب الذي نمر به.

 
وحول الأوضاع في الولايات المتحدة، قال يوامادي إن المجلس العالمي للكنائس وقف دومًا في وجه العنصرية والتمييز، وهذا النضال طبع تاريخ المجلس خلال العقود الأربعة الماضية. 


وذكّر بأن المجلس أطلق نداءً دعا فيه إلى وضع حد للعنف والعنصرية حاثًا الأشخاص على الارتداد، والتوبة عن أفعالهم ونبذ كل شكل من أشكال العنصرية والتمييز العرقي.

 
ولفت إلى أن كل كائن بشري يتمتع بقيمة وكرامة نالهما من الله وذلك بغض النظر عن لون بشرته. وختم الراهب لورنس يوامادي بالقول، إن المجلس العالمي للكنائس يعبر عن تضامنه من جميع الكنائس في الولايات المتحدة التي تسعى إلى إرساء أسس العدالة والسلام في المجتمع الأمريكي.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

مجلس الكنائس العالمي: المسيحيون مدعوون لرفض كافة أشكال العنصرية والتمييز العرقي

الخميس، 11 يونيو 2020