-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


انتشر الفيديو الذي يُظهر هذه اللفتة اللطيفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل فيروسي.


التقطت كاميرات المراقبة الخاصة بمنزل راكيل وديريك بيرسون في ولاية أيداهو مؤخرًا خدمة استثنائية للغاية من قبل إحدى موظفات أمازون. 



فبعد أن سلّمت الطرد، توقفت مونيكا ساليناس أمام عتبة الباب لتصلي من أجل طفل الزوجين البالغ من العمر ثمانية أشهر لوكاس والذي يُعاني من شذوذ في القلب والأوعية الدموية الخلقية، ما يجعله أكثر عُرضة للإصابة بفيروس كورونا.


وتحدثت والدة لوكاس عبر صفحة Strong Like Lucas الخاصة بقصته، عن المنشأ الشاذ ﻟﻠﺸﺭﻴﺎﻥ ﺘﺤﺕ ﺍﻟﺘﺭﻗﻭﺓ ﺍﻷﻴﻤﻥ لدى طفلها ما جعله منذ الولادة غير قادر على الابتلاع بشكل سليم، وما أثر على نوعية حياته. 


ومن إحدى الطرق التي تجعل من الأمور أسهل قليلًا بالنسبة إلى الطفل الصغير، هي استخدام نوع معين من المكثفات التي يطلبها والداه عبر الإتنرنت لتجنب الذهاب إلى المتاجر.


لذا، قررت راكيل أن تترك ملاحظة من الامتنان أمام باب منزلها لعمال التوصيل الذين يُساعدونها بشكل أو بآخر في الحفاظ على مواصلة إطعام ابنها، وكتبت: لدينا طفل يحتاج إلى رعاية طبية، والطلبات عبر الإنترنت هي أساسية لصحته. أنتم تساعدوننا على بقاء طفلنا على قيد الحياة وبحالة جيدة.


وأثناء قيام مونيكا بتوصيل الطلب، توقفت أمام الباب لتصلي. وتقول راكيل: لاحظت أنها كانت تقف هناك، لكنني لم أدرك حقًا ما كانت تفعله إلى أن رأيتها ترسم إشارة الصليب. فقلت في نفسي: “يا إلهي، إنها تُصلي، وقد شعرت بصدمة نوعًا ما.


وكرّست مونيكا بعضًا من وقتها في يومها المزدحم للصلاة من أجل لوكاس، ما جعل والداه يشعران بالامتنان الشديد في الوقت الذي ينتابهما القلق على صحة ولدهما الصغير. إنها لمبادة بسيطة، إنما رائعة للغاية من مونيكا!
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

بالفيديو في مشهد مؤثر: موظفة في أمازون تتوقف للصلاة من أجل طفل مريض

الثلاثاء، 2 يونيو 2020