-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم


بينما لا يزال البلد في منتصف تفشي COVID-19 القاتل الذي ضرب سكانه في وقت سابق من هذا العام، شن النظام الشيوعي الصيني اضطهادًا لا هوادة فيه ضد التجمعات المسيحية في جميع أنحاء البلاد. 



وردت حديثًا اخبار مفادها أنه تم إزالة 250 صليبًا من مباني كنيّسة في مقاطعة واحدة فقط على مدى أربعة أشهر.


فقد أفادت سلطات مقاطعة أنهوي بإزالة ما لا يقل عن 250 من الصلبان من المباني المملوكة للكنائس الثلاث المعتمدة ذاتيا في لوان ومانشان وهوايبي ومدن أخرى في الجزء الشرقي من المقاطعة خلال الفترة من يناير إلى أبريل من هذا العام. 


وقال موظف حكومي من مدينة مانشان لبيتر وينتر "أمرت بإزالة جميع الرموز المسيحية كجزء من حملة القمع الحكومية". 


تقع كنيسة غولو التاريخية في وسط مدينة فويانغ في أنهوي، وهي كنيسة بروتستانتية تديرها الدولة، وقد اجتمع اعضاؤها هناك منذ 124 عامًا. 


في 1 أبريل، جاء عشرة مسؤولين من مكتب الشؤون الدينية في المدينة، ومكتب الأمن العام، وإدارات حكومية أخرى إلى الكنيسة للإشراف على إزالة صليبها. 


وبحسب ما ورد تم حصارهم من قبل أكثر من 100 من أعضاء الكنيسة، الذين كانوا يحاولون منع الهدم لمدة ثماني ساعات. 


خلال مقابلة أجرتها وكالة يو سي أي نيوز مع الأب ليو من مقاطعة خبي، قال: ان الشرط الأول الذي تضعه الحكومة الصينية لاستئناف الصلوات في العديد من الكنائس. 


خصوصا في منطقة تشجيانغ هو تعليم الوطنية لكن الشرط المذكور في المُذكرة هو أمر غير مقبول. وبصفتي عضو في الكنيسة الجامعة، لا يمكننا تمجيد ما تعتبره الحكومة الشيوعية تربية وطنية.


في الحقيقة، ومنذ اليوم الأول من بدء تخفيف الإجراءات المتّخذة للحماية من فيروس كورونا في الصين، انتُزعت الصلبان من جديد من أسطح الكنائس في أماكن معينة، بحسب ما قال مدير جمعيات البعثة البابوية من ألمانيا المونسنيور هوبر في نهاية شهر أيار.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

الشيوعيون الصينيون يزيلون مئات الصلبان من الكنائس في حملة قمع

الخميس، 11 يونيو 2020