-->

رويترز
 

قالت الرئاسة المصرية إن الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتفقا في اتصال هاتفي يوم الاثنين 20 تموز 2020، على تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا وعدم التصعيد، تمهيدًا للبدء في تفعيل الحوار والحلول السياسية.

 

وقال رئيس البرلمان علي عبد العال للصحفيين إن السيسي وترامب تحدثا هاتفيا بينما كان البرلمان المصري في جلسة مغلقة، لكنه لم يذكر تفاصيل. 


وفي وقت لاحق، منح البرلمان موافقته على "إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية للدفاع عن الأمن القومي المصري".

 
وقال السيسي في الأسبوع الماضي إن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في وجه ما وصفها بالتهديدات للأمن المصري والليبي وإن أي تدخل في ليبيا سيتطلب موافقة البرلمان الذي يهيمن عليه أنصاره.

 
وتشعر مصر بقلق إزاء عدم الاستقرار في ليبيا ودعم تركيا للحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس التي اقترب مقاتلوها من مدينة سرت في وسط البلاد على أمل استردادها من قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر.

 
وسرت هي بوابة موانئ تصدير النفط التي يسيطر عليها الجيش الوطني الليبي، وأعلن السيسي في الشهر الماضي جبهة القتال في سرت خطًا أحمر لمصر التي تدعم حفتر إلى جانب الإمارات وروسيا.

 
وساهم الدعم التركي لقوات الحكومة المعترف بها دوليا في تخلي الجيش الوطني الليبي عن هجومه على طرابلس الذي استمر 14 شهرا وذلك في انتكاسة لخطة حفتر لتوحيد ليبيا بالقوة.

 
وقد يؤدي التصعيد الكبير في ليبيا إلى المجازفة بإشعال صراع مباشر بين القوى الأجنبية التي أرسلت أسلحة ومقاتلين لليبيا في انتهاك لحظر الأسلحة.

 
وقالت الرئاسة المصرية إن السيسي وترامب ناقشا أيضا سد النهضة الإثيوبي. وتشعر القاهرة بقلق من أن إثيوبيا ستبدأ في ملء السد دون اتفاق معها ومع السودان الذي قد يتضرر أيضا نتيجة ذلك.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

الرئاسة المصرية: التوافق بين السيسي وترامب على تثبيت وقف اطلاق النار في ليبيا

الثلاثاء، 21 يوليو 2020