-->

نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم


تحت عنوان "اجتمعوا لأجل الخلافة"، نشرت مجلة "الحياة الحقيقية" التركية عددها لأسبوع 27 تموز حتى 2 آب 2020، وتساءلت باللغتين العربية والإنكليزية "إن ليس الآن فمتى؟ إذا ليس أنت فمن؟".



قد نشرت المجلة على غلاف عددها في الجزء العلوي باللغة التركية: “آياصوفيا وتركيا اليوم أحرار”، وفي الجزء الأوسط من الغلاف عبارة “لا إله إلا الله… محمد رسول الله” باللغة العربية. 


وكان من اللافت استخدام الحروف العربية التي كانت مستعملة خلال العهد العثماني، وتوقفت بإعلان قيام الجمهورية التركية. 


من المعروف أن إلغاء الخلافة العثمانية قد تم في عام 1924 على يد مؤسس الجمهورية التركية الحديثة مصطفى كمال أتاتورك الذي يتم انتقاد شخصيته وإنجازاته بشكل مستمر من قبل أنصار حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقوده إردوغان.


وينظر كثيرون من أنصار العلمانية الأتراك إلى تحويل آيا صوفيا إلى مسجد باعتباره هجومًا مباشرًا على إرث أتاتورك الذي حوله من كنيسة إلى متحف وأهداه إلى الإنسانية، في قرار من عام 1934 لم ينتقد أحد أتاتورك عليه حينها.


نفى رئيس تحرير مجلة "الحياة الحقيقية" المقربة من إردوغان والداعمة لخطه الإسلامي التخريبي أية رغبة في الاستفزاز. 


وقال "كيف يكون الدفاع عن اتحاد المسلمين استفزازًا؟ هناك بالفعل اتحاد أوروبي واتحادات أخرى من هذا النوع، ونحن ندعو فقط إلى التضامن من أجل اتحاد مجتمع المسلمين وهذا حقنا". 


أسبوعية الحياة الحقيقية “جرتشك حياة” جزء من مجموعة البيرق التي تمتلك بشكل خاص صحيفة "يني شفق" ويمتلك المجلة رجل الأعمال مصطفى البيراق، رئيس المجلس التنفيذي لجريدة “يني شفق” المعروفة بموالاتها لحزب العدالة والتنمية.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

عقب تحويل آيا صوفيا: مجلة تركيّة تدعو إلى إقامة الخلافة الإسلامية

الخميس، 30 يوليو 2020